قالوا عن مباراة “الكوكب المراكشي” و”الجيش البوركيانبي”

حرر بتاريخ من طرف

حسن بنعبيشة مدرب الكوكب المراكشي: لست راض على النتيجة
 

أنا سعيد بعودة جماهير الكوكب المراكشي للملعب بعد أن كان الفريق أحوج إلى دعمها،إلى جانب أن مهارات اللاعبين وتقنياتهم كانت عاملا مساعدا في تسهيل المهمة والخروج بفوز معنوي خلال مباراة اليوم.
حاولنا أن نلعب بخطة هجومية وبأكبر عدد من اللاعبين وتحديدا بأكثر من خمسة مهاجمين بيد أن اللاعبين لم يستوعبوا بعد هذه الخطة بسبب انخفاض الإيقاع بعد توقف البطولة من جهة،وأيضا بسبب عودة بعض اللاعبين من الإصابة من قبيل الشخصي وعميمي.
 
شخصيا،لست راض على النتيجة لأنه كان بالإمكان أن نفوز بأكثر من ثلاثة أهداف لكن بالرغم من ذلك فلم نحسم بعد في أمر التأهل لأنه تنتظرنا مباراة صعبة بعد أسبوعين،ومما سيزيد من صعوبتها توفر لاعبي الفريق البوركينابي على تقنيات محترمة كما أني متخوف من أرضية ملعبهم
.

وجودي بالكوكب لايخرج عن توقيع مسيرة جيدة في المنافسات القارية ولم لا الفوز بالكأس كما حصل مع عبد الله يومير سنة 1996،لكن هدفنا الصريح هو إنقاذ الفريق وبعد ذلك العمل على تشبيبه بالإدماج المرحلي للاعبين الشباب.
 
إسيس باربوني مدرب الجيش البوركينابي: سنخلق المفاجأة في الإياب
 
لست متخوفا على الاطلاق من نتيجة اليوم بالرغم من هزيمتنا بثلاثة أهداف لصفر لأننا قادرون على قلب كل المعطيات بفضل تقنيات لاعبينا واستماتتهم،فنحن أمامنا أسبوعين لتصحيح بعض الهفوات لاسيما بعد أن وضعت تصورا للمباراة القادمة اعتمادا على ما سجلته بخصوص مقومات لاعبي الكوكب،لقد ترخى فريقي في فترات وكان بإمكاننا تسجيل أهداف لكن لم نكن محظوظين،وعموما فسنسجل خلال مباراة العودة والبحث عن التأهل للدور القادم.
 
عمر المنصوري مهاجم الكوكب:لاخوف على الكوكب
 
أعتبر أن النتيجة التي حققها الكوكب في مباراة الإياب مهمة لنا من الناحية المعنوية حيث إن ثلاثة أهداف نتيجة مرضية،لكن هذا لا يمنع من أنه مازال ينتظرنا الكثير من العمل والإعداد البدني والذهني
.
بخصوص مباراة الكوكب والفريق البوركينابي فقد كان الخصم ندا قويا وفريقا منظما،خلق لنا عدة متاعب ولذلك تنتظرنا مباراة إياب صعبة للغاية بالنظر لتزامنها مع ضغط مباريات البطولة،حيث سنخوض ثلاث مباريات رسمية في ظرف أسبوع واحد،فبعد مباراة كأس الكاف سنواجه مولودية وجدة يوم الأربعاء المقبل وللرجاء البيضاوي بعد أسبوع من اليوم،مهمتنا شاقة لكن سنرفع التحدي ونقوّم الاختلالات لنعود لسكة النتائج الايجابية.
جميع اللاعبين مرتاحين معنويا واستجابوا بسرعة لطريقة عمل المدرب حسن بنعبيشة بالتأقلم مع خططه التتكيكية،لكن أدعو جماهير الكوكب إلى العودة للمدرجات لدعم ومساندة فريقها الذي لاخوف عليه،حيث إن اللاعبين متضامنين وهدفنا واحد هو إعادة الكوكب للمكانة التي يستحقها
.
إبراهيم التوزامي مدافع الكوكب:سنخوض مباراة الإياب بأريحية
 
بصرف النظر عن الأجواء التي دارت خلالها المباراة فالنتيجة هي غايتنا حيث أنه ليس من اليسير تسجيل ثلاثة أهداف بعد مرحلة طويلة من توقف البطولة،لكن دخولنا في تجمع تدريبي مبكر وإجراء العديد من المباريات الإعدادية منحنا دعما قويا لمقاومة جميع التأثيرات الجانبية باعادة روح الفريق

.

مباراة الكوكب والجيش البوركينابي كانت صعبة لكن لاعبينا كانوا مهيئين لها تكتيكيا وبدنيا،حيث تم تطبيق تعليمات المدرب حسن بنعبيشة بخصوص تدبير هذه المباراة بتفاصيلها الصغيرة،حيث تم الحرص على تفادي أن نتلقى أي هدف بالميدان والذي سيصعب مهمتنا في الإياب،فضلا عن احترامنا للفريق الخصم الذي كنا نجهله تماما. هذا الفوز سيساعدنا على حسم التأهل في المباراة القادمة التي سنخوضها بكل أريحية لأن النتيجة مهمة لكن من الضروري أن نحتاط في مباراة العودة من هجمات الخصم.
 
عبد الإله عميمي مهاجم الكوكب:نجاحنا رهين بـ’تبليل” القميص
 
نتيجة الفوز على القوات المسلحة البوركينابي جاء بعد تبليل القميص حيث نجح الكوكب منذ البداية بالاعتماد على الهجوم وعدم الارتكان للدفاع،وبالرغم من أن المباراة التي تنتظرنا ببوركينافاصو صعبة للغاية لكن لن نستسلم لاندفاع الخصم لأنه بمقدورنا الحفاظ على مكسب الفوز بالميدان
.
من جهة أخرى،كان للحضور الجماهيري دور في تحفيز اللاعبين الذين استماتوا في الدفاع على الانتصار،وإذا كان اللاعبون قد خاضوا مباراة اليوم فإن تفكيرنا كان على مباراة الأربعاء المقبل بوجدة أمام فريق المولودية،والتي نسعى خلالها للعودة بنتيجة ايجابية بالرغم من الإرهاق والتعب لكن العنصر البدني للمجموعة في مستواه العالي.
 
 
 
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة