قاعة ابا حنيني بالرباط في قلب الحدث لعرض نتائج الانتخابات

حرر بتاريخ من طرف

عاشت مختلف ربوع المملكة يومه الأربعاء ثامن شتنبر الجاري على إيقاع أول انتخابات فريدة من نوعها غير مسبوقة في تاريخ المغرب والمغاربة، كمحطة حاسمة، تتحدد على ضوء نتائجها المنتظرة، الحكومة المؤهلة لتدبير الشأن العام للخمس سنوات القادمة، في هذه الليلة من قلب قاعة ابا حنيني بالرباط، حيث تنظم في هذه الاثناء ولاية الجهة لقاء إعلاميا تواكبه مختلف وسائل الإعلام من أجل تقديم نتائج الاقتراع اولا بأول.

وبلغ تعداد الهيئة النخبة في هذا الاستحقاق 17مليون و983الفا و493 واخبا من أصل 36 مليون نسمة. مع تسجيل مشاركة 31حزبا سياسيا للتنافس على 395 مقعدا برلمانيا.

من جهة أخرى وضمن الدوائر الانتخابية التي توصف ب دوائر الموت، في سياق هذا الاستحقاق، تبرز بشكل واضح دائرة المحيط_ الرباط حيث تعرف منافسة قوية بين الآمنين العامين لحزبي العدالة والتنمية سعد الدين العثماني والتقدم والاشتراكية نبيل بعبد الله ويدخل في مواجهتهما أيضا عضو المكتب السياسي لحرب الأصالة والمعاصرة المهدي بنسعيد ومرشح حزب الاحرار عبد الرحيم وإسلام، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عبد الإله الإدريسي بوزيدي وعن الاتحاد الاشتراكي بدر الطناشري الزاني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة