في لقاء تواصلي لتقييم برنامج زرع الأعضاء والانسجة البشرية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في لقاء تواصلي لتقييم برنامج زرع الأعضاء والانسجة البشرية بمراكش
أكد المشاركون،  خلال لقاء تواصلي مع سائل الإعلام، يوم الجمعة  الماضي،، بمستشفى العلاج النفسي النهاري التابع لمستشفى ابن النفيس بمراكش، خصص لتقييم برنامج زرع الأعضاء وآفاقه المستقبلية تحت شعار “التبرع وزرع الأعضاء والأنسجة البشرية : برنامج في تطور”، أن المغرب٬ انخرط بشكل فعال في برنامج زرع الأعضاء والأنسجة البشرية٬ بالرغم من المعيقات والاكراهات التي تواجه منظومته الصحية٬ وذلك في محاولة لإعطاء دفعة قوية لهذا البرنامج٬

سواء بتوفير ترسانة قانونية مهمة أو بالنهوض بالبنيات التحتية المؤهلة لاستقطاب هذا النوع من العمليات٬ وهو ما انطبق بشكل فعال مع إحداث أول بنك للعيون بالمملكة في مراكش ٬ الذي طور بشكل فعال عمليات نقل الأعضاء من متبرعين سواء احياء او في حالة موت دماغي، ويهدف على الخصوص إلى إعادة البصر للمرضى الذين يعانون من أمراض القرنية المستعصية٬ والمساهمة في تطوير البحوث في ميدان طب العيون.
 

وقال “محمد حريف” مدير المركز ألاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، إن مشاريع زراعة الأعضاء، والتي يقننها القانون وفق مبادئ تحترم القيم الإنسانية ويبيحها الشرع الإسلامي، لا تزال في بدايتها حيث أن عدد المرضى المستفيدين من عمليات الزرع ليس بالكبير، وهو ما يتطلب يقول السيد حريف، تركيز الجهود على تحسيس المواطنين بأهمية التبرع وخاصة ذوي المرضى في حالات الوفاة الدماغية.
 
واوضح حريف أن الهدف من تنظيم هذا اللقاء،الذي جاء  بعد العملية التي استفادت منها الطفلة حسناء، على اثر  التبرع المتعدد الأعضاء، والذي مكن أيضا من إنفاذ أربع حالات أخرى، بزراعة كليتين تباعا بالرباط وفاس، بالإضافة إلى زرع قرنيتين لمستفيدتين من مراكش،  إلى تقييم برنامج زرع الأعضاء وأفاقة المستقبلية.
 
ودعا حريف إلى ضرورة تضافر وتركيز الجهود والتحسيس بأهمية التبرع بالأعضاء من أجل المضي قدما بهذا المشروع وإنجاحه وضمان استمراريته، مستحضرا التحديات الكبيرة التي يواجهها مجال زرع الأعضاء بالمغرب خاصة ما يتعلق بصعوبة إقناع الأشخاص العاديين وعائلات المتوفين بأهمية التبرع في إنقاذ حياة المرضى.
 
من جانبه، أكد  البروفيسور محمد ناصر صمكاوي رئيس لجنة زرع الأعضاء والأنسجة البشرية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش٬ أن اللجنة قامت بعدة عمليات، مند إنشائها في يونيو 2008، تعد الأولى من نوعها على الصعيد الوطني انطلاقا من زرع القرنية سنة 2009 مرورا بزرع الكلي سنة 2010 وافتتاح أول بنك للعيون 2011.
 
وأضاف  البروفيسور صمكاوي في تصريح ل”المغربية”، أن اللجنة عملت على تطوير برنامج زرع الأعضاء والأنسجة البشرية من خلال القيام بعمليات زرع انطلاقا من متبرعين في حالة وفاة دماغية ، وبداية برنامج زراعة النخاع العظمي ، وصولا إلى القيام بعمليتين لزرع الكبد الأولى انطلاقا من متبرع حي والثانية من متبرع في حالة وفاة دماغية والتي تعد الأولى من نوعها بالمملكة.
 
وأشارالبروفيسورصمكاوري  إلى أنه منذ إحداث اللجنة، تم إجراء 150  عملية زرع قرنية، وحوالي 10 عمليات لزرع الكلي، وأكثر من 20 عملية زرع النخاع، بالاضافة الى عمليتين لزراعة الكبد الأولى من متبرع حي والثانية من متبرع في حالة وفاة دماغية.
 
وشدد  البروفيسور صمكاوي على ضرورة تكثيف الحملات التحسيسية لدى المواطنين حتى تتمكن من الاطلاع على الأهمية التي يكتسيها التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية٬ مشيرا الى أن المركز الاستشفائي سيمضي قدما في تنفيذ برنامجه الخاص بهذا الميدان الذي يهم زرع جميع الأعضاء.
 
وبعد أن أوضح أن البرنامج سيستفيد منه أيضا المواطنون المنخرطون في نظام المساعدة الطبية “راميد”٬ أبرز البروفيسور محمد ناصر صمكاوي أن بنك العيون توصل منذ تدشينه على أزيد من 40 قرنية من متبرعين مغاربة في حالة وفاة٬ مما يؤكد مدى وعي المواطنين بأهمية التبرع.
 
وشكل هذا  اللقاء،  فرصة للمختصين والفاعلين في هذا القطاع للتأكيد على المكانة التي يكتسيها برنامج زرع الأعضاء والأنسجة٬ الذي أصبح أحد المجالات المهمة لتطوير قطاع هام من الطب الحديث بالنظر لما يحمله من بشائر لإعادة الأمل والحياة لشريحة مهمة من المصابين بأمراض مزمنة كالأمراض التي تصيب الكبد والكلي والرئتين.
 
وكان المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، شهد في  ال19 من يونيو المنصرم، أول تجربة للتبرع متعدد الأطراف انطلاقا من مريض في حالة وفاة دماغية وتعد الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، حيث  مكن هذا التبرع المتعدد الأطراف من إعادة الأمل لخمس فتيات زرع لهن تباعا كبد وقرنيتين بمراكش وكلية بالرباط وأخرى بفاس، من ضمنهم الطفلة حسناء،التي استفادت من عملية زرع الكبد،  بعد أن تبرعت عائلة طفل ذي عشر سنوات، الذي توفي “كلينيكيا”، بجل أعضائه للمركز الإستشفائى الجامعي محمد السادس بمراكش.
 
وسبق لفريق طبي مكون من أطباء يمثلون عشرة اختصاصات، بتعاون مع الفريق الطبي لجراحة الكبد التابع لمستشفى بوجون بالعاصمة الفرنسية باريس،  أن أجرى عملية جراحية مستعجلة لزراعة الكبد، الأولى من نوعها في المغرب، لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات في إطار نظام المساعدة الطبية RAMED، بعد تقدم والدي الطفل المريض لإدارة المستشفى، عندما أبدى والده استعدادا كبيرا للتبرع، ليجري إخضاع الطرفان (المريض والمتبرع) إلى فحوصات، قبل إجراء عملية نقل جزء من الكبد، إلا ان الطفل فارق الحياة، بعد نحو شهرين على خضوعه للعملية.
 
وتطلب تحقيق هذا الانجاز الطبي المسبوق في المغرب،  مضاعفة الجهود لصقل وتطوير خبرة الطاقم الطبي الذي أشرف على العملية في مجال زرع الكبد والتدرب على استعمال تقنيات نقل وزرع الأعضاء، والتنسيق بين مختلف الفرق الطبية  الدين يمثلون اختصاصات متنوعة.
 
وعرف مستشفى ابن طفيل التابع للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس، إجراء عشرات عمليات زرع الكلي بالطرق التقليدية، اضافة الى أزيد من 45 عملية زرع قرنية العين  كللت كلها بالنجاح واستفاد منها أشخاص يعانون من أمراض العيون، وتدخل هده العمليات  في إطار سياسة المركز الجامعي فيما يخص زراعة الأعضاء والأنسجة البشرية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة