في زمن كورونا.. انتعاش نشاط توصيل الطلبيات في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

إذا كانت الأزمة الصحية الحالية الناتجة عن تفشي جائحة كورونا ( كوفيد -19 ) قد تسببت في انهيار نشاط غالبية القطاعات ، إلا أن وقعها ،بالمقابل ، كان مفيدا على قطاعات أخرى ، من بينها خدمات توصيل الطلبيات التي تشهد حاليا اقبالا مكثفا عليها من قبل المستهلكين .

و يبدو أن العديد من الأسر قد وجدت ضالتها في هذه الخدمة ، كطريقة أفضل لحماية أنفسها من هذا الفيروس وتجنب أي خطر للعدوى. وأمام الطلب المتزايد على هذه الخدمة ، سارع مهنيو قطاع توصيل الطلبيات للمنازل الى اقتراح خيارات شراء متنوعة وتوفير خدمة التوصيل مع الامتثال الصارم لتدابير السلامة الصحية.

وفي ظل الأزمة الصحية حيث يكون للوقاية الأولوية على كل شيء آخر ، يسهر مقدمو خدمات التوصيل على توفير خدمة في احترام التام للاجراءات الاحترازية من خلال تطبيق جميع متطلبات وتوصيات الصحة والسلامة.

في هذا السياق، أكد المدير العام لمنصة (جوميا المغرب) للتجارة الإلكترونية ،السيد العربي العلوي البلغيتي أن ” التجارة الإلكترونية تلعب حاليا دورا رائدا في مساعدة المغاربة على اقتناء مشترياتهم من المنتجات اليومية الأساسية”، مبرزا أنه منذ بداية الحجر الصحي ، تغيرت عادات الشراء لدى المغاربة لتصبح أكثر تركيزا على منتجات الضروريات الأساسية.

وقال السيد العلوي البلغيتي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “كان علينا ، في ظل الظروف الاستثنائية الحالية ، مراجعة واعتماد عدد معين من الإجراءات الصحية ، وأخرى متعلقة بالنظافة”.

وأضاف أن توصيل المنتجات اليومية يتم بأمان من أجل الحفاظ على صحة كل من الزبون وعون التوصيل، مبرزا أن “منصتنا توفر خيارات التوصيل بدون احتكاك بدني ، مما يلغي الاتصال الجسدي وبالتالي يسهل التباعد الاجتماعي.”

وأوضح السيد العلوي البلغيتي أن أعوان التوصيل استفادوا من تكوين يهدف إلى توعيتهم بضرورة احترام المعايير اللازمة أثناء عملية التوصيل ، مبرزا أن الأمر يتعلق ،على وجه الخصوص، بالحفاظ على مسافة الأمان التي يجب أن لا تقل عن 2 متر أثناء التوصيل ، وارتداء كمامات وقفازات مع اعتماد المعاملات غير النقدية.

و أفاد بأنه بمجرد وصوله إلى العميل ، يقوم عون التوصيل بالاتصال أو إرسال رسالة نصية قصيرة إلى هذا الأخير لإخباره ، ثم يودع الطرد أمام الباب ولا يغادر حتى يستلم هذا العميل بضاعته .

وهي استراتيجية يتم احترامها بحدافرها من قبل المتعاونين في هذه المنصة، وهذا ما يؤكد لنا عمر (23 سنة) ، عون توصيل في (جوميا المغرب) ، الذي يعتبر استخدام المطهر الكحولي لتعقيم يديه ،وهاتفه ومقود دراجته النارية ،خطوة أساسية قبل يرتدي قفازاته.

في السياق ذاته ، تلتزم شركة ” Glovo Maroc” ، وهي مؤسسة متخصصة في توصيل الطلبات للمنازل ،وفقا لمديرها العام كريم دبار بتطبيق الإجراءات الوقائية ، لكونها تضح على صحة وسلامة الاعوان و الزبناء ضمن الأولويات الرئيسية.

وأشار إلى أنه “منذ بداية الحجر الصحي ، قمنا بتكييف جميع ممارساتنا المهنية من أجل اتباع توصيات منظمة الصحة العالمية والسلطات العمومية “.

و ذكر السيد الدبار أنه للحد من الاحتكاك البدني بين أعوان التوصيل داخل مراكزها ، حددت شركة Glovo Maroc عدد الأشخاص الذين يمكنهم الولوج إلى الداخل في نفس الوقت في ثلاثة أشخاص ، مع احترام مسافة الامان في مترين على الاقل بينهم، مشيرا إلى أن الشركة قامت بتوزيع أقنعة وقفازات ومطهرات كحولية على جميع الموزعين.

وفي ما يتعلق بالمواد الأكثر طلبا من قبل المغاربة في هذه الفترة الاستثنائية ، ذكر السيد الدبار ان هذه المواد تتوزع بين الماء والحليب والفواكه والخضروات والمعجنات والمطهرات.

و الواقع أن هذا الارتفاع المدهل في خدمة توصيل الطلبات للمنازل لن يكون عابرا ، لأن غالبية الزبناء الذين ترددوا قبل كوفيد – 19 لاختبار هذه الخدمة ، قدروها واعتادوا عليها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة