في ذكرى “16 ماي” .. حقوقيون: كورونا لن تنتصر كما لم ينتصر الارهاب

حرر بتاريخ من طرف

أصدرت الجمعية المغربية لضحايا الإرهاب بيانها السنوية بمناسبة الذكرى الأليمة لاعتداءات 16 ماي 2003 الإرهابية بالدار البيضاء، وهي الوثيقة التي حملت عنوان: “من اجل مغرب منفتح ومتعدد. من اجل مغرب بدون إرهاب”.

وقال البلاغ، الذي توصلت كشـ24 بنسخة منه، “تحل ذكرى أحداث 16 ماي الأليمة المرتبطة بالجائحة الإرهابية الشنيعة هذه السنة والعالم بأسره يعاني من جائحة أخرى يبثها فيروس كورونا الذي لا زال يخلف يوميا عددا من الضحايا الأبرياء عبر العالم “.

وأضافت: “كما تحل الذكرى 17 هذه السنة في ظل الحجر الصحي بسبب وباء كورونا المستجد كوفيد 19 الذي يحتم علينا تغيير أشكال الإحياء التي دأبنا عليها، وتدفعنا لإبداع اشكال جديدة بحكم عدم إمكانية تواجدنا قرب النصب التذكاري الذي يخلد هذه الذكرى الأليمة بساحة محمد الخامس قرب مقر ولاية الدار البيضاِء”.

وقررت الجمعية تنظيم برنامج حافل يمر عبر الشبكة الافتراضية بواسطة فيديوهات وصور عبر المواقع الاجتماعية وصفحات الجمعية، موضحة: “إذا كان وباء الإرهاب العابر للقارات قد أفقدنا أحبتنا، فإن هذه الجائحة قد أودت بحياة عدد كبير من الضحايا لكنها لن تنتصر كما لم ينتصر الارهاب ما دامت بارقة الحياة والأمل مستمرة بنا ومعنا جميعا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة