في اهم ماجاء في صحف الخميس 29 نونبر 2012 عن مراكش

حرر بتاريخ من طرف

في جولتها اليومية في اهم ماكتب عن مراكش في الصحف الوطنية نقرا في جريدة الاحداث المغربية نجد خبرا في صفحتها السادسة، القضاء بمراكش يستمع الى صاحب الشريط الذي سجل تفاصيل كازينو السعدي : دخل ملف ما بات يعرف في أدبيات فضائح مراكشية بفضيحة كازينو السعدي، مرحلة العد العكسي على مستوى التحقيقات، التي يقوم بها قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة باستئنافية المدينة. المسؤول القضائي المذكور ، اختار ان يكون خاتمة مسك تحقيقه الابتدائي، الاستماع الى إفادة مصطفى بلمهدي، الذي استدعي للمثول بين يديه يوم الاثنين الماضي، كشاهد ملك في القضية) في القضية، باعتباره الجهة التي قامت بتسجيل كل تفاصيل الحوار- الدلالة- الذي تم خلاله توزيع رشوة بقيمة ملياري سنتيم على السادة المنتخبين للتصويت على تمرير الصفقة المثيرة.

وفي يومية المساء نجد في صفحتها 18 : إيقاف مبحوث عنه من طرف الانتربول بقلعة السراغنة : علمت المساء من مصادرها الخاصة ان مصالح الدرك الملكي بقلعة السراغنة أوقفت خلال الاسبوع الماضي شخصا مبعوثا عنه، من طرف الشرطة الدولية ( الانتربول ) بسبب تجارة المتهم في السيارات الفارهة المسروقة، والتي يكون اغلبها في ملك مسؤولين حكوميين ودوي مناصب عليا.

اما جريدة الاخبار فاوردت خبرا مفاده، تغييرات في صفوف كبار المسؤولين الأمنيين بمراكش : مباشرة بعد الزيارة الاخيرة لمدينة مراكش، أجرت مصالح الادارة العامة للأمن الوطني مساء اول امس الثلاثاء، مجموعة من التغييرات في صفوف كبار المسؤولين الأمنيين بالمدينة الحمراء. وعلمت الاخبار ان هذه التغييرات همت خالد فهمي قائد فرقة الأمن الحضري بمراكش، حيث تم تنقيله الى ولاية امن الرباط وحل محله محمد النوحي، الذي كان يشتغل في الفرقة نفسها.
وهمت التغييرات بمناصب المسؤولية الأمنية بمراكش ( محمد العكباني) نائب والي امن مراكش، الذي تم إلحاقه بالإدارة العامة للأمن الوطني بدون مهمة، وحل محله المراقب شهير القادم من ولاية امن سطات، نائبا لهاشم عبد الرحيم والي امن مراكش.
وبنفس الجريدة نجد خبرا ، مجلس هيئة مراكش يوقف ازيد من ثلاثين محاميا ويكلف مكتبا خاصا لافتحاص مالية المجالس، نقيب سابق يعترف بصرف مبالغ مالية دون وجود وثائق او مستندات تبرر وجه صرفها.

وفي يومية الصباح في صفحتها 2 ، طرد المفتش العام بوزارة الصحة بمراكش : تعرض المفتش العام لوزارة الصحة للمنع من حضور المجلس الاداري للمستشفى الجامعي محمد السادس، المنعقد أخيرا بمراكش، اتر الاحتجاجات التي شهدها مدخل مقر الاجتماع، والذي تسبب في منع اعضاء المجلس الاداري من ولوج القاعة، وحسب مصادر عليمة فان الحسين الوردي، وزير الصحة ، اضطر لعدم الحضور للاجتماع المذكور، بعدما حاصرته احتجاجات الأطر الطبية بالمدينة.
وفي نفس اليومية نقرا، إنزال جهوي بمستشفى ابن طفيل بمراكش : اختلالات وتفاوتات وتوزيع غير عادل للموارد البشرية والمعدات الطبية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة