في أبشع جريمة قتل اهتز لها الشارع المراكشي

حرر بتاريخ من طرف

في أبشع جريمة قتل اهتز لها الشارع المراكشي
استأثرت جريمة القتل البشعة التي ذهب ضحيتها المدعو أحمد(ز)، حارس أمن خاص بملهى ليلي بأحد الفنادق المصنفة بممر النخيل بمراكش، سنة 2008 على يد زوجته فاطمة الراقصة وعشيقها المتحدر من مدينة الرباط، ووالدتها التي مثلت بجثته بعد فصل اللحم عن العظام وتقطيعها إلى 17 قطعة لحمية، باهتمام الرأي العام المراكشي والوطني، وأثارت العديد من ردود الأفعال المتباينة بالنظر إلى الطريقة التي جرى فيها فصل اللحم عن العظام والتخلص منها عبر رميها في الشارع العام بجنبات الطريق الرابطة بين حي المحاميد وحي أزلي الجنوبي بمحاذاة الفضاء الخارجي لمطار مراكش المنارة الدولي.

وكانت فاطمة التي لاتبدو عليها أية أثار أو علامة من العلامات التي عادة ماتطبع وجوه المجرمين، تتابع دراستها الابتدائية بمدرسة التيباري بحي عين مزوار المجاور لحيها، قبل أن تنتقل إلى الثانوية التأهيلية ابن تومرت بحي دوار العسكر لإستكمال دراستها الإعدادية التي لم تتجاوز مراحلها مما جعلها تتوقف عن الدراسة وتغادر المؤسسة التعليمية المذكورة سنة 1996 .

فقدت فاطمة ذي الوجه الدائري الأبيض اللون والجذابة بجمالها، أمها وهي لازالت في مقتبل العمر فتولت زوجة والدها هنية المتهمة الرئيسية في هذه القضية بتربيتها، استغلت جمالها وظروفها الاجتماعية المتردية، لتلج إلى عالم الانحراف بمباركة من والدها وتتردد على الملاهي الليلية لكسب قوة يومها وإعالة أسرتها، ربطت من خلالها مجموعة من العلاقات غير الشرعية مع عدد من الأشخاص التي كانت تنتقيها من الحانات والعلب الليلية لكنها كانت تنتهي في لحظتها، إلى أن احترفت الرقص وأصبحت تعمل كراقصة في أرقى الملاهي الليلية التي كانت تدر عليها أموالا طائلة.

كان أول لقاء جمع بين فاطمة التي اشتغلت في مجال الخياطة والحلاقة ونادلة بالمقاهي ، وزوجها القتيل المرحوم أحمد بمحل للحلاقة بحي المسيرة، عندما غادر المؤسسة السجنية بولمهارز، بعد قضائه عقوبة حبسية من أجل إدانته بتهمة الإتجار في المخدرات ، فدخلت معه في علاقة غير شرعية استمرت لسنوات، إذ كان له الفضل في تمهيد الطريق لخليلته لامتهان الرقص في الفنادق والملاهي الليلية ، فتعرفت على راقصات أخريات إلى أن تمكنت من اكتساب شهرة كبيرة في مجال الرقص، وأصبحت تحصل على أموال طائلة تنفق جزء منها على عائلتها الفقيرة وخليلها أحمد الذي كان لحظتها عاطلا عن العمل.

توطدت العلاقة الغرامية بين فاطمة وأحمد الذي أصبح يضيق الخناق على خليلته التي استاتر جمالها باهتمام زبناء الملاهي الليلية إلى درجة منعها من زيارة عائلتها، وشرع في مراقبتها وتتبع كل تحركاتها إلى أن اشتغل “فيدور” بإحدى الفنادق المصنفة بممر النخيل خلال سنة 2004، مما جعلها تتصرف نسبيا بكل حرية وأصبحت تلتقي به من حين لآخر، إلا أن عمله الجديد لم يمنع أحمد من مراقبة خطوات خليلته خصوصا بعدما حبلت ورزقت منه بطفل سنة 2005 بقي بدون تسجيل بكناش الحالة المدنية.

يئست فاطمة من شدة المراقبة المفروضة عليها من طرف خليلها الذي كان يعتدي عليها كلما خالفت أوامره مما أدى إلى تأجيج حدة الخلافات والمناوشات، واستمرت الحياة بينهما على هدا الحال خصومة فاعتداء تم توافق ومصالحة.

خلال مباشرة عملها كراقصة بملهى ليلي بمنطقة السملالية بحي جيليز، ظلت فاطمة تتعرض لملاحقة أحد زبناء الملهى الذي يتردد عليه كلما حل بمدينة مراكش، يدعى رشيد يتحدر من أسرة ميسورة بمدينة الرباط يحاول ربط علاقة غير شرعية مع فاطمة التي كانت تتفادى لقائه خوفا من اكتشاف أمرها من طرف خليلها أحمد.

ترقبوا باقي قصة فاطمة في الحلقات المقبلة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة