فهم تحماق .. بنطالب وبنسليمان يحسمان في رئاسة مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تم الحسم بصفة نهائية عشية يومه الاربعاء 23 شتنبر الجاري، في مصير رئاسة مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، والذي تم تعليق انعقاده من طرف السلطة المحلية لانعدام الأجواء المساعدة على ذالك.
 
حيث علمت “كِشـ24” من مصادرها الخاصة بان اتفاقاً مبدئياً أُبرم بعد زوال اليوم بمقر قاعة الاجتماعات  بولاية جهة مراكش اسفي، الذي احتضن جلسة انتخاب رئيسة مجلس عمالة مراكش جميلة عفيف من البام، بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة. 
 
فعلى هامش الجلسة المذكورة، انزوى لحبيب بن الطالب مهندس الخريطة الانتخابية لحزب لجهة مراكش آسفي، ويونس بنسليمان القيادي رقم 2 لحزب عبد الاله بنكيران، ونائب عمدة مراكش المفوض له بالاشراف على المشاورات التي قادها الحزب من أجل عقد تحالفات مريحة مع حلفائه، وذالك خارج قاعة الاجتماعات بمقر ولاية مراكش، حيث تفاوضا الطرفان بشأن عقد صفقة انتخابية بين الحزبين تمكن جميلة عفيف من الفوز برئاسة مجلس عمالة مراكش، بدون منافس من العدالة والتنمية، وبالمقابل ضمان دعم حزب البام للفوز برئاسة مقاطعة سيدي يوسف بن علي في شخص وكيل لائحة العدالة والتنمية البشير طوبا، وهو مايعني حسب الملاحظين قطع الطريق على عبد العزيز البنين الغريم السياسي المشترك لحزب البام والبيجيدي، هذا الاخير الذي استطاع من خلال عقد تحالف حزبه وكيل لائحة البام بسيدي يوسف بن علي، ان يضيق الخناق على حزب العدالة والتنمية والوقوف في وجهه نداً للند، وهو ما أسفر عن اندلاع احتجاجات بين الطرفين تخللتها ملاسنات كلامية تبادلا خلالها الطرفان الاتهامات والاتهامات المضادة، مما استحال في ظل هذه الأجواء المكهربة انعقاد جلسة انتخاب الرئيس والمكتب المسير، ليتم تأجيلها بقرار من سلطة الوصاية الى موعد لاحق.
 
ويذكر ان الصفقة الانتخابية المذكورة، تجلت من خلال ما وصفته مصادرنا بـعدم ترشيح العدالة والتنمية لأي منافس، لحزب البام على رئاسة مجلس العمالة، لتمهيد الطريق امام جميلة عفيف زوجة لحليب بن الطالب رئيس اللجنة الجهوية للانتخابات لحزب البام، والتي حصدت جميع الأصوات الحاضرة بدون استثناء بما فيها أصوات منتخبي البيجيدي، وفي مقدمتهم يونس بنسليمان نائب العمدة ورئيس مقاطعة لمدينة، مقابل تمثيلية رمزية لرفاق بنكيران داخل تشكيلة المكتب المسير في شخص “عبد الحق الگوط” النائب الرابع للرئيسة. 
 
وفي هذا السياق ومن المنتظر وحسب نفس الصفقة، ان يرد حزب البام الجميل الى اخوان بنكيران، من خلال حشد الدعم والمساندة لمرشح البيجيدي للظفر برئاسة مقاطعة سيدي يوسف بن علي “فهم تحماق”، وهو ما سيعد حسب الملاحظين ضربة اخرى موجعة وصفعة قوية ثانية لحزب مزوار في شخص مرشحه مولاي اسماعيل لمغاري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة