فضيحة تدبير بنيابة التعليم مراكش

حرر بتاريخ من طرف

فضيحة تدبير بنيابة التعليم مراكش
 
فضيحة في نيابة مراكش في عهد نائب طالما نادى بالشفافية والمصداقية وأنه صار نائبا بفعل مؤهلاته وبالاستحقاق !!!
 
 فهل يا ترى ما مدى استفادة النظام التربوي بالاقليم من مؤهلات السيد النائب ألا إذا استثنينا استفادة أستاذتين هما الوحيدتين اللتان استفادتا من الحركة المحلية الاقليمية بمراكش وانتقالهما من المجال القروي إلى المجال الحضري واحدة زوجة قاضي والثانية زوجة ضابط سام دونا عن باقي نساء ورجال التعليم بالاقليم مع العلم أن في مؤسستهما نساء يفوقونهم أضعافا مضاعفة في مجموع النقط !!!!
 
وتجدر الإشارة أن النقابات الخمس انسحبت بعدما تبين لها ان النيابة تستهثر بقضايا نساء و رجال التعليم، و أصدرت بلاغا في هذا الشأن شجبت فيه التحدي السافر وبدون حياء حيث قامت النيابة بالاعلان عما يسمى بنتيجة الحركة المحلية المهزلة حيث استفادت استاذة واحدة بالاعدادي و ستة اساتذة بالابتدائي 4 منهم تبادل يعني العدد الحقيقي للمستفيدين هو الأستاذتان المحظوظتان، اما بالثانوي التاهيلي فقد استفاد ثلاثة اساتذة فقط . اذن عدد المنتقلين هو 6 اساتذة بالاسلاك الثلاثة من مجموع المئات من الطلبات، مدينة بحجم مراكش استفاد 10 اساتذة من الحركة المحلية 4 منهم تبادل، رغم مشاركة اساتذة لديهم فائض بمؤسستهم و طلبوا مؤسسات بها خصاص و يتوفرون على نقط اقدمية تفوق اقدمية السيد النائب نفسه، لانهم اساتذة اكبر سنا منه و لم يسبق لهم ان عملوا بالمجال الحضري طوال حياتهم العملية التي تقارب 30 سنة و تفوقها.
 
وفي إطار شفافية السيد النائب نتساءل عن الصدفة التي جعلت زوجات مسؤولين مستفيدات دونا عن باقي الأستاذات ونتساءل أيضا عن مصير المناصب التي بقيت شاغرة والمؤسسات التي افتتحت في هذه السنة؟!!!! تمنينا لو أضيف منصب إلى الحركة بانتقال النائب نفسه أو لعله استحلى توزيع السكنيات على المقربين في المدينة الحمراء التي تعرف غلاء أسعار العقار.فضيحة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة