فضيحة أخلاقية تهز جماعة سيدي الزوين…النيابة العامة تحقق في قضية صور جنسية فاضحة لفتيات بطلها بائع مواد تجميل

حرر بتاريخ من طرف

وقال مصدر مطلع، إن رجال الدرك الملكي بسيدي الزوين شرعوا مساء أمس الأحد في الإستماع لعدد من الفتيات اللائي ظهرن في الصور التي يتم تداولها بواسطة الهواتف النقالة عبر تقنية “البلوتوت”.

وأضاف المصدر ذاته، أن المتهم الذي يشتغل تاجرا لمواد التجميل بسويقة سيدي الزوين، لازال في حالة فرار.

إلى ذلك، تتداول عدد من الروايات التي تتناقلها ألسن مواطنين، أن هناك نحو 50 فيديو وما يفوق 1000 صورة خليعة التقطها المتهم لفتيات وعاهرات ونساء متزوجات سواء أمام محله التجاري وهن يكشفن عن صدورهن ومناطق حساسة من أجسادهن، أو داخل غرف أحد المنازل التي كان يصور بها ضحاياه عاريات في أوضاع جنسية شاذة.

وكانت جماعة سيدي الزوين عاشت قبل أشهر على إيقاع شائعات حول هذه الفضيحة الأخلاقية، على إثر انتشار أخبار تفيد بتسرب فيديوهات وصور جنسية لفتيات ونساء متزوجات بطلها بائع مواد التجميل المدعو “ح، و، ب”.

هذا وكشفت مصادر أخرى، أن المتهم عاش طوال هذه المدة اصنافا من الإبتزاز وأرغم على تسديد مبالغ مالية للعديد من الأشخاص الذين كانوا يهددونه بنشر غسيله على الأنترنت، في الوقت الذي دخل فيه مسؤول جماعي بارز على الخط لاحتواء الفضيحة بعد أن تناهى إلى علمه أن إحدى الأشرطة المصورة بطلتها شقيقته، حيث عمد إلى تغيير ” القرص الصلب” المسؤول عن تخزين المعطيات في جهاز الحاسوب، لأجهزة عدد من محلات “النت” التي كان أصحابها محل شك حول توفرهم على هذه الأشرطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة