فصيل “الكريزي بويز” يدق ناقوس الخطر بشأن وضعية الكوكب المراكشي

حرر بتاريخ من طرف

دق فصيل “الكريزي بويز” الداعم لفريق الكوكب المراكشي، ناقوس الخطر معلنا تحركه في اتجاه جديد، خاصة مع غياب أي سياسة تواصلية من المكتب الذي يترك الجماهير المراكشية عرضة للاشاعات والاتهامات.

وجاء في بيان للفصيل، أنه عاهد الجماهير المراكشية بالوقوف عند محطات تقييمية معينة لمعرفة المسار المرسوم لهذا النادي بنظرة واضحة على مستقبله ، وإثر ضياع نقاط المباراة الماضية فقد طالب بتوضيح العديد من النقط من ضمنها سبب ايقاف حملة بيع التذاكر في مراكش مقابل استمرارها في مدن أخرى، ومشكلة تأهيل اللاعبين المتوقفة على مبالغ تعتبر زهيدة أمام ما يسير به الكوكب كل موسم، كما طالب بتوضيح بشأن ممتلكات النادي من مقر ومركز التكوين التي لم تتضح وضعيتها بعد، والهيكلة الادارية والمشروع الذي جاء به المدير التقني الجديد الذي يزاول مهامه منذ مدة دون اي تصريح للجمهور.

ومن جانب آخر، فان مصير الكوكب الرياضي المراكشي في نهاية الأمر مرتبط بما يقع على رقعة الميدان، وعلى هذا الاساس جاء لقاء للفصيل مع محمد لكيسر الذي جدد تعبيره عن استعداده الكامل للتضحية مع الفريق في ظل الظروف الحالية، كما وضع المجموعة في الصورة امام عدد من العراقيل والاكراهات التي يدبرها رفقة طاقمه بشكل يومي، مما يبرز عجز أي فرد على قيادة هذه السفينة منفرداً.

واكد الفصيل في بيانه أن أي خطوة للامام لن تحقق دون تظافر جهود جميع المتداخلين دون استثناء كل من موقع مسؤوليته، وعلى بعد مبارتين من نهاية مرحلة الذهاب أعلن فصيل “التراس كريزي بويز” 2006 مواصلته القيام بدوره على أكمل وجه و يتتخذ في قادم الايام خطوات اخرى لمواكبة مسار التغيير، بعد مهلة البداية التي سمح فيها للكل بأخذ مكانه وتحديد موقعه بدقة.

وجدد فصيل “كريزي بويز 2006” تذكيره بأنه أكد مباشرة بعد انتخاب المكتب المديري الجديد للكوكب الرياضي المراكشي لكرة القدم عن دعمها المبدئي و اللامشروط لسيرورة التغيير وعن وعيه بالتراكمات الكبيرة التي خلفتها سنوات من التدبير العشوائي و تغليب المصالح الفردية على مصلحة الفريق ، وهو وعي جسده الفصيل بالصبر والعقلانية وعدم الانسياق وراء الاستفزازت والتصريحات السوداوية ذات المصادر المعلومة، ورافقه بالوقوف وراء الادارة و الطاقم التقني واللاعبين في مختلف المحطات رغم العلم بصعوبتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة