فرنسا تعلن دعمها لطموح المغرب ليصبح منصة ثقافية لإفريقيا

حرر بتاريخ من طرف

أكد سفير فرنسا بالمملكة جون فرنسوا جيرول، أن بلاده ستواكب طموح المغرب ليصبح منصة ثقافية لإفريقيا وجسرا نحو أوربا.

وقال الدبلوماسي الفرنسي خلال حفل إطلاق الموسم الثقافي فرنسا- المغرب 2018 إنه ” في محيط دولي تطبعه التشنجات العرقية ومظاهر الانطواء ، اختار بلدانا الانفتاح على العالم ، وعلى أوربا والمتوسط وإفريقيا”.

وأضاف أن الثقافة توجد في صلب العلاقات المتميزة القائمة بين فرنسا والمغرب، مؤكدا أن هذا الموسم الثقافي الغني والمتنوع يتوخى فتح آفاق جديدة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأكد السفير الفرنسي أن “هناك علاقات حميمية تجمع الساحتين الفنيتين والفكريتين” ، مبرزا أن المؤسسات بالبلدين تعمل بشكل وثيق لدمقرطة الشأن الثقافي وبناء جسور بين ضفتي المتوسط.

وذكر في هذا الصدد باللقاء الاخير الفرنسي المغربي من مستوى عال الذي وضع قضايا ومستقبل الشباب ضمن أولويات الشراكة المتميزة القائمة بين البلدين ، مشيرا إلى أن من شأن الثقافة أن تساعد الأجيال الصاعدة على التحرر وحماية أنفسهم من الايديولوجيات والأحكام المسبقة.

من جانبها، أكدت الكاتبة المغربية ليلى السليماني أن هذه التظاهرة الثقافية تشكل مناسبة للاحتفاء بالروابط المتفردة بين المغرب وفرنسا، مبرزة أن الثقافة تمثل “الرابط القوي والعاطفي” القائم بين البلدين.

وأضافت الحائزة على جائزة غونكور أن قوة الثقافة تكمن في قدرتها على إخراج الافراد من “عالمهم الصغير” وتعزيز انتمائهم إلى “الاسرة الانسانية” ، معربة عن ارتياحها للاهتمام الذي توليه الساحة الثقافية والادبية المغربية لقضايا المجتمع.

وشارك في حفل إطلاق الموسم الثقافي فرنسا بالمغرب 2018 ثلة من الشخصيات الدبلوماسية ومن عالم الثقافة. ويقدم الموسم الثقافي الذي يقام هذ العام تحت شعار “عالم منفتح”، ما لايقل عن 30 حدثا بارزا وأكثر من 800 نشاط ثقافي في مختلف أنحاء المملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة