“فاس بخير”..الشعار الذي يهدد باندحار “البيجيدي” في الانتخابات بالمدينة

حرر بتاريخ من طرف

بعد عبارة “فاس بخير” والتي ظل يرددها العمدة ادريس الأزمي، عن حزب العدالة والتنمية، في كل مناسبة تتيح له الفرصة للتحدث عن تجربة تسيير الشأن العام بالمدينة، دافع حزب “المصباح” في نداء انتخابي وجهه لساكنة المدينة، للتصويت لفائدته في انتخابات 8 شتنبر الجاري، عن “التحولا العميقة والحقيقية” التي شهدتها العاصمة العلمية، رغم “الوضعية السلبية” و”الصعوبات”.

وقال إن هذه “التحولات العميقة والحقيقية” تفتح آفاق أفضل لمواصلة المسير على سكة “المعقول”، بما يقطع بصفة نهائية ولا رجعة فيها مع “عهد الغنيمة والفوضى والابتزاز والاسترزاق، ويكرس سيادة الحق والقانون والمؤسسات، وكرامة الساكنة وخدمة مصالحها المشروعة.

لكن حملة “البيجيدي”، حسب متتبعين للشأن المحلي، تحظى بتجاهل كبير من قبل المواطنين، وانتقادات في صفوف الفعاليات الجمعوية والحقوقية المحلية.

ويقول حزب “المصباح”، من جانبه، إن التحولات التي حققها لصالح المدينة تتجسد في إعادة الاعتبار للمواطن، ودعم التنمية المحلية، من خلال تجويد خدمات القرب والمساهمة في إنجاز مشاريع جديدة، وطموحة للتهيئة والتأهيل الحضري والرواج الاقتصادي والتجاري وتشجيع النسيج الجمعوي والأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة