فاجعة مصرع 12 مهاجراً غرقاً تثير غضب حقوقيين بآسفي

حرر بتاريخ من طرف

أعلن التكتل الحقوقي بإقليم أسفي أنه يتابع بكل اسف ومرارة ما وقع لعدد من شباب الإقليم ضحايا رحلات قوارب الموت، وذلك على خلفية فاجعة وفاة 12 شابا من آسفي الثلاثاء الماضي، كانوا على متن قارب للهجرة السرية كان متوجها من آسفي إلى جزيرة لانزروطي الإسبانية بجزر الكناري، وكان يحمل أزيد من 20 مهاجرا سريا.

وطالب التكتل في بيان تنديدي اطلعت عليه كشـ24 “عامل إقليم آسفي بتحمل مسؤوليته في عقد اجتماع مستعجل للمؤسسات الصناعية بالإقليم من أجل بلورة تصور واضح وواقعي بعيدا عما وصفه بـ “البوز” الإعلامي لإيجاد صيغ حقيقية لمساعدة أبناء المدينة في شق طريق الشغل كأولوية ملحة، باعتبار أنهم كمؤسسات تتحمل مسؤولية في ذلك، تجاه الإقليم وأبنائه”. حسب تعبير البيان.

كما طالب المصدر ذاته، النيابة العامة والمصالح الأمنية المختصة بالإقليم بالبحث والكشف عن كافة أعضاء شبكة الهجرة السرية، وكل من يقف وراء هذه الظاهرة وتقديمهم للعدالة، وعدم الاكتفاء بالرؤوس الصغيرة.

التكتل الحقوق طالب أيضا السلطات البحرية بتكثيف جهود مراقبة السواحل للحد من هذه الظاهرة، إلى جانب مطالبته وزارة الخارجية التدخل من أجل نقل جثامين من قضوا من هؤلاء الشباب، مشيرا إلى عزم التكتل التوجه بكتاب في الموضوع للوزير لتسريع هذه العملية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة