فاجعة غرق قارب للهجرة السرية.. موت خمسة أفراد من أسرة واحدة بفاس

حرر بتاريخ من طرف

معطيات صادمة حملها غارق قارب للهجرة السرية في جنوب إسبانيا جل ركابه من مدينة فاس، حيث خلف الغرق فقدان ما يقرب من 21 شابا وأدى إلى وفاة 5 أفراد من أسرة واحدة، ومنهم طفل لا يتجاوز عمره 5 سنوات.

ودعا عبد العالي المجاهدي، أحد أفراد أسرة الضحايا، السلطات إلى شن حملة استئصال لهذه الشبكات التي تتاجر بأرواح الأبرياء وتستغل أوضاعهم الاجتماعية، لتبيع لهم الوهم ولتغرقهم في البحر، في النهاية.

وكان هؤلاء الشبان يحلمون بالوصول إلى الضفة الأخرى فرارا من البطالة والهشاشة.

وأشارت المصادر إلى أن أغلب أعمار المتوفين لا تتجاوز 30 سنة، ومنهم من هو حاصل على شواهد جامعية.

وأعلنت فرق خفر سواحل الجنوب الإسباني، نهاية الأسبوع الماضي، بأنها عثرت على جثث مهاجرين غير شرعيين قبالة سواحلها الجنوبية. وفي المقابل، تمكنت من إنقاذ 3 شبان علقوا بقارب تكسرت أجزاؤه. ولا تزال الفرق تواصل عملها من أجل الوصول إلى باقي المفقودين.

وتشير المعطيات إلى أن هؤلاء الشبان كانوا قد انطلقوا من إحدى النقط غير المحروسة بشاطئ مدينة الجديدة على متن قارب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة