فاجعة: رصاصة طائشة تنهي حياة دركي وتستنفر الأجهزة الأمنية

حرر بتاريخ من طرف

لفظ دركي برتبة رقيب أنفاسه الأخيرة، مساء الاثنين 27 غشت الجاري، إثر إصابته برصاصة طائشة انطلقت من سلاحه الوظيفي بداخل ثكنة الدرك الملكي المتواجدة بحي السعادة بمدينة فاس.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الحادث خلق حالة استنفار قصوى لدى مختلف الأجهزة الأمنية، بعد وصول كبار المسؤولين الدركيين والاستخباراتيين إلى مكان الحادث.

إلى ذلك تم توجيه جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليم الغساني، بتعليمات من النيابة العامة المختصة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة