غياب مستشفى إقليمي بمولاي يعقوب ومطالب باعتماد مشروع صحي للعلاج بالمياه المعدنية

حرر بتاريخ من طرف

أعاد تقرير اللجنة الاستطلاعية المؤقتة المنبثقة عن لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، حول الوضع الصحي بجهة فاس ـ مكناس، قضية غياب التجهيزات والبنيات الأساسية للقطاع في إقليم مولاي يعقوب، والذي لا يتوفر على مستشفى إقليمي.

وأشارت المديرة الإقليمية للصحة، في معرض تقديمها لمعطيات حول الوضع الصحي بالإقليم، إلى أنه لا يتوفر على أطباء اختصاصيين، خاصة في طب التوليد. وتتم الولادات بدور الولادة من قبل القابلات تحت مراقبة الطبيب الرئيسي المتواجد بالمراكز الصحية.

واعتبرت مديرة الصحة بأن إنشاء المستشفى الإقليمي أصبح ضرورة ملحة، خاصة وأن مجلس الجهة اقترح بقعة أرضية بمنطقة رأس الماء.

ودعت، في السياق ذاته، إلى ضرورة تعزيز المراكز الصحية بالموارد البشرية، خاصة الأطر الطبية والتمريضية والتجهيزات والمعدات الطبية، لتقديم خدمات صحية في مستوى تطلعات المواطنين.

واقترحت أيضا ضرورة إدراج حامة مولاي يعقوب ضمن مشروع صحي إقليمي ووطني في إطار العلاج بالمياه المعدنية، وهو من المطالب التي ظلت فعاليات محلية ترفعها، معتبرة بأن تنزيل هذا المشروع من شأنه أن يساهم في النهوض بأوضاع منتجع مولاي يعقوب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة