“غوغل” يكشف الموضوعات الأكثر بحثا في سنة 2021

حرر بتاريخ من طرف

إنها رقصة الفالس الشهيرة لحصيلة أحداث عام 2021، والتي تفاعل معها الجميع. على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، كانت الخلاصات مليئة بالملخصات السنوية. تقدم مواقع “سبوتيفي” و”فايسبوك” و”إنستغرام” و”غوغل” نظرة حول عملية الصعود والنزول الذي شهده عام 2021 من خلال تحليل أنشطة رواد الأنترنت.

في نهاية كل عام، ينشر محرك البحث “غوغل”، الأكثر شهرة في العالم، تقريرا حول أبرز الموضوعات الرئيسية التي بحث عنها مستخدمو الأنترنت، وبالطبع كان لفيروس (كوفيد-19) تأثير كبير على مستخدمي الأنترنت حول العالم.

حسب تقرير “غوغل”، فقد تم البحث عن عبارة واحدة “أكثر من أي وقت مضى” حول العالم، وبلغت ذروتها في شهر يناير، وهي “doomscrolling” بالنسبة إلى الأشخاص الأكثر فضولا، يشير هذا المصطلح إلى التمرير المستمر لشاشة الهاتف في انتظار ورود المزيد من الأخبار السيئة.

ويكشف تقرير محرك البحث أنه بالنسبة لعدد كبير من الأشخاص حول العالم، تميز عام 2021 بالغموض والاضطراب. وللخروج من هذه الحالة الذهنية، قام “العالم” بالبحث على مواضيع “كيفية الحفاظ على الصحة الذهنية” و”كيفية الشفاء”.

ومن الدلائل الأخرى التي تشير إلى أن مستخدمي الأنترنت أولوا اهتماما كبيرا بالصحة الذهنية، نجد عمليات البحث المتعلقة بمصطلحي “إيجابية الجسم” و”التأكيدات”، والتي تم البحث عنها أكثر من أي وقت مضى هذا العام.

إلا أنه لم يكن موضوع الصحة الذهنية الموضوع الوحيد الذي برز في تقرير “غوغل”، بل كان مستخدمو الأنترنت يبحثون عن مواضيع ذات صلة بسلامة الكوكب.

إذا مررنا من إعصار “إيدا” إلى موجات الجفاف وحرائق الغابات الهائلة، لقد شهد العالم الآثار المدمرة لتغير المناخ في عام 2021.

وخلال عام 2021، كان مستخدمو الأنترنت يبحثون عن طرق أكثر بيئية وفعالية للعيش. حيث وصلت عمليات البحث عن “كيفية الحفاظ” و”الاستدامة” و”تأثير تغير المناخ” إلى رقم قياسي على المستوى العالمي.

بعد تأثير فيروس (كوفيد-19)، لاحت حالة من الغموض في عام 2021. بالنسبة لكثير من الناس، كان الوباء وقتا لإعادة تقييم أولوياتهم، ما دفعهم إلى السعي وراء مسيرات مهنية مزدهرة أكثر أو السعي للحصول على راتب أفضل في مكان آخر.

للقيام بذلك، لجأ المستخدمون إلى محرك “غوغل” للبحث عن فرص عمل جديدة، للاستفسار عن “كيفية خلق مقاولة”، فيما رأى آخرون في “البيتكوين” طريقة جديدة لكسب المال.

ونتيجة لهذا الوباء، تم وضع العديد من البلدان في العالم تحت الحجر الصحي. ونظرا لأن معظم مستخدمي الأنترنت يقضون وقتهم داخل بيوتهم، فقد تم استهلاك الأفلام والمسلسلات بشكل كبير خلال عام 2021.

وكان لعبة الحبار (Squid Game)، المسلسل الكوري الجنوبي الذي ترك بصمته على “نيتفليكس”، كان المسلسل التلفزيوني الأكثر طلبا في العالم. ويتبعه في هذا الترتيب “لوبين”، وهو مسلسل آخر على “نيتفليكس”، فرنسي هذه المرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة