غوتيريش يُكرِّم جنديين مغربيين قُتلا في جمهورية إفريقيا الوسطى

حرر بتاريخ من طرف

خلد مقر الأمم المتحدة الدولي لحفظة السلام أمس الخميس 26 مايو 2022 تكريما لذكرى وفاة لحوالي 4200 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الذين فقدوا أرواحهم منذ عام 1948.

وتسلم ميدالة داغ هامرشولد بعد الوفاة السفير المغربي لدى الأمم تكريما لذكرى وفاة المغربيين الملازم محمد زريك والرقيب رشيد مرغيش الذين سقطا في ميدان حفظ السلام.

ويعتبر المغرب ثاني عشر أكبر مساهم في القوات النظامية للأمم المتحدة لحفظ السلام. وينتشر حاليًا أكثر من 1700 فردا من الجيش والشرطة المغاربة في عمليات الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، وجنوب السودان.

ومنح الأمين العام للأمم المتحدة ميدالية “الكابتن امباي دياني للشجاعة الاستثنائية” بعد الوفاة للنقيب عبد الرزاق حميد بحر من تشاد والذي عمل ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما).

وقد سميت الميدالية باسم جندي حفظ سلام سنغالي قتل في رواندا عام 1994 بعد أن أنقذ أرواح عدد لا يحصى من المدنيين وتعتبر هذه المرة الثانية التي تُمنح فيها الميدالية منذ تقديم الميدالية الافتتاحية لعائلة النقيب دياني تكريما له عام 2016.

وفي رسالته بالمناسبة قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش: “اليوم ، نكرم أكثر من مليون امرأة ورجل عملوا في قوات حفظ سلام للأمم المتحدة منذ عام 1948. ونشيد بحوالي 4200 من الأبطال والبطلات الذين ضحوا بأرواحهم من أجل قضية السلام. ويتم تذكيرنا بحقيقة قديمة : لا يمكن أبدًا اعتبار السلام أمرًا مفروغًا منه، السلام هو المبتغى والمكسب. نحن ممتنون للغاية لـ 87000 فرد مدني وشرطي وعسكري يعملون الآن تحت لواء الأمم المتحدة ويساعدون في تحقيق جائزة السلام في جميع أنحاء العالم “.

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة قد قررت الاحتفال باليوم العالمي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة منذ عام 2002 ،وذلك للإشادة بجميع الرجال والنساء العاملين في عمليات حفظ السلام ولتخليد ذكرى أولئك الذين فقدوا أرواحهم من أجل قضية السلام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة