غلاء وديون..انتحار مدوي لسائق سيارة أجرة بمدينة فاس

حرر بتاريخ من طرف

انتحار مدوي لسائق سيارة أجرة صغيرة هز مدينة فاس، زوال يوم أمس الثلاثاء. المصادر قالت إن السائق المهني قرر، في غفلة من الجميع، أن يضع حدا لحياته شنقا في منزله بمنطقة “جنان الورد”.

وأوردت المصادر بأن السائق المهني وجد نفسه في ضائقة مالية بسبب ديون متراكمة، جراء اقتنائه لسيارة جديدة، بعد كرائه لمأذونية نقل. وأمام ثقل الوضعية الاجتماعية التي غذتها ارتفاع أسعار المحروقات، دخل السائق المعني في حالة اكتئاب صعبة انتهت بوضعه حدا لحياته.

وكان السائق قد تناول وجبة غذاء رفقة أفراد أسرته، وأكد لهم بأنه يرغب في قليل من الراحة أسفل المنزل، لكنه وضع حدا لحياته في غلفة منهم.

وخلف حادث انتحار هذا السائق موجة من الاستياء في أوساط سائقي سيارة الأجرة الصغيرة بالمدينة. وأشارت مصادر مهنية إلى أن هؤلاء يعانون الكثير من الصعوبات في مواكبة متطلبات العيش بسبب ارتفاع أسعار المحروقات، وتدهور الأوضاع الاجتماعية في المدينة، والتي أدت إلى انخفاض كبير في الرواج الاقتصادي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة