غضب من تأخر الدفعة الثالثة من الإعانات المالية..والقضية تصل البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

يشتكي العديد من المواطنين المتضررين من جائحة كورونا سواء من المستحقين لإعانة راميد أو العاملين في القطاع غير المهيكل، من تأخر صرف إعانات الشطر الثالث، من الإعانات المالية الموجهة لهذه الأسر، سيما وأن الدفعة الثانية مر على صرفها أزيد من شهر، مما يعمق معاناة الأسر الفقيرة التي تعول على هذه الإعانات في هذه الظرفية.

وأثار تأخر الصرف غضب الأسر المتضررة، مستنكرة غض الجهات المسؤولة البصر، عن معاناتها، دون الاخذ بعين الإعتبار الظرفية الراهنة، متناسية أن المبالغ التي يتحصلون عليها في هذه الإعانات، لا تسد سوى جزء من حاجياتهم، وزاد تأخير الشطر الثالث من هذه المعانات وانعكس سلبا على أوضاع الاسر.

وفي هذا الإطار، وجه النائب البرلماني محمد بنجلول سؤالا كتابيا إلى وزير الإقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بخصوص التدابير والاجراءات الاستعجالية التي ستتخذها الوزارة من أجل صرف الدفعة الثالثة من هذا الدعم في أقرب الآجال تخفيفا من معاناة الأسر الفقيرة، مشيرا إلى أن  هذا الدعم صرفت منه دفعتين، في حين عرف صرف الدفعة الثالثة تأخرا كبيرا مما انعكس سلبا على أوضاع الأسرة المعوزة.

وثمن البرلماني عن حزب العدالة والتنمية مجهودات الحكومة لمواجهة جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية والاجتماعية، وخاصة ما تعلق بتخصيص دعم مالي مؤقت على ثلاث مراحل خاص بالفئات الفقيرة والهشة التي تشتغل في القطاع الغير المهيكل.

وكان رئيس الحكومة سعد العثماني، أعلن بمجلس المستشارين، يوم 16 يونيو الجاري، عن انطلاق دفعة ثالثة من الدعم الموجه لفائدة الأجراء المتوقفين عن العمل بسبب جائحة “كورونا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة