عيد الفطر.. سوق الملابس الجاهزة يستعيد وهجه

حرر بتاريخ من طرف

مع قرب حلول عيد الفطر، يقبل الآباء رفقة أبنائهم بكثافة على المتاجر المخصصة للملابس الجاهزة من أجل اقتناء ألبسة جديدة لهم.

وعلى الرغم من الآثار الاقتصادية للأزمة الخانقة المرتبطة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فلا مناص من احترام العادات المتوارثة لينعم الأطفال بالحق في ارتداء ملابس وأحذية جديدة، وهو الأمر الذي يسعد بلا شك تجار الملابس الجاهزة أيضا.

وتشهد مراكز التسوق الكبرى والقيساريات والمتاجر الصغيرة تدفقا كبيرا للزوار، حيث اقتنى البعض ملابس العيد منذ مدة، في حين يسارع البعض الآخر الزمن لشرائها من أجل رسم الابتسامة على وجوه أبنائهم.

يقول مصطفى، أب لطفلين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء: “كان علي أن أنتظر تحويل راتبي من أجل القدوم لشراء ألبسة لأولادي. وبعد المصاريف الهائلة التي كان علي تحملها خلال شهر رمضان، تنضاف مقتنيات ملابس عيد الفطر إلى القائمة”.

وتابع بنبرة لا تكتنفها أي شكوى: “يجب أن أقدم تنازلات وأن أقوم بتضحيات مالية كبيرة خلال هذا الوقت من الأزمة، للحفاظ على التقاليد وإرضاء أطفالي”.

ولحسن الحظ، تلائم الملابس المعروضة للبيع كافة الميزانيات وتتناسب مع مختلف الأذواق.

وعلى مستوى الأسواق الواقعة في الأحياء الشعبية، يمكن معاينة حشود من الآباء وأطفالهم في رحلة البحث عن ملابس العيد بسعر وجودة مناسبين.

وفي المدينة القديمة للرباط، تقدم المتاجر الصغيرة مجموعة متنوعة من الخيارات بأسعار في المتناول، حيث يمكن العثور على أطقم للفتيان والفتيات تناسب جميع الأعمار وجميع الميزانيات.

وعلى مدار ساعات، تجوب فئة أخرى من الزبناء الطرقات بأعداد كبيرة، مفضلة ما يعرضه “الفراشة” هنا وهناك أو عربات التسوق التي تقدم منتجات أرخص مقارنة بالمتاجر.

تقول رقية، وهي ربة بيت وأم لثلاثة أطفال: “في السويقة، يمكنني الحصول على أطقم لأطفالي بسعر يناسبني. الأسعار هنا في متناول الجميع ويمكن حتى التفاوض بشأنها”.

وبالنسبة لإسماعيل، بائع ملابس جاهزة للأطفال، يعتبر عيد الفطر فرصة ذهبية لابد من اغتنامها “إنها من أزهى الفترات على مدار السنة”.

يقول إسماعيل، وهو يراقب عن كثب بضاعته المعروضة: “لقد أثرت الأزمة الاقتصادية المرتبطة بوباء كوفيد-19 بشكل كبير على عملنا. يتيح لنا العيد فرصة بيع جزء من بضائعنا التي ظلت مودعة في المخازن طيلة شهور”.

وبالنسبة لبعض الآباء من الطبقة المتوسطة، فهم يفضلون تخصيص الوقت للبحث عن المقتنيات من الملابس في مراكز التسوق التي تضم معظم العلامات التجارية العالمية.

وحسب ليلى، وهي أم شابة، فإن “إغلاق الحدود قلص من هامش الاختيار. عليك أن تبحث في كل مكان للعثور على ملابس جميلة، وأحيانا بأسعار باهظة”.

وأضافت: “يمكنني العثور على اختياراتي هنا بشكل أو بآخر. ملابس لماركات معروفة وذات جودة وتستجيب لمتطلبات الموضة، بأسعار معروضة توفر علي عناء التفاوض”.

وبالنسبة لعشاق التسوق عبر الإنترنت، تختصر العملية بنقرة تبدو في الواقع بديلا جيدا في أوقات الأزمة الصحية هذه.

تقول صفية، وهي أم شابة اعتادت على التسوق عبر الأنترنت، “أفضل التسوق عبر مواقع التسوق الإلكتروني فهي تتيح خيارات أكثر بأسعار مغرية مع توفير عناء التنقل”.

وأوضحت أنه “لتجنب التأخير في التسليم، أحاول استباق الأمور والقيام بطلباتي مقدما لتجنب أي مفاجآت غير سارة”.

ومهما كانت الظروف، فإن المغاربة يحرصون كل الحرص على احترام العادات والتقاليد التي تميز الاحتفال بعيد الفطر السعيد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة