عناوين الصحف: الجفاف يستنفر الدرك و”زير نساء” ينصب باسم الديوان الملكي

حرر بتاريخ من طرف

بداية جولتنا في قراءة أبرز ما جاءت به الصحف الورقية الصادرة يومه الأربعاء من “المساء”، التي أفادت بأن جهات عليا كلفت لجنة بقيادة الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان بتنفيذ برنامج ضخم يضم إجراءات استعجالية لمواجهة الجفاف، بعد تسجيل تأخر التساقطات المطرية خلال الموسم الفلاحي الحالي، وتضرر عدد من المناطق المهمشة، خاصة بالأطلس.

ذات المصدر أوضح أن طائرات تابعة للدرك من طراز “ألفا جيت”، وأخرى تستعمل عادة في التجارب المخبرية من نوع “كينغ إير 200″، ستتكلف بمهمات تلقيح السحب واستمطار اصطناعي بواسطة مواد كيماوية، كما هو معمول به في عدد من الدول التي تشهد تأخرات طويلة للتساقطات المطرية. كما أن اللجنة تضم مسؤولين من مديرية الأرصاد الجوية وعناصر من القوات المسلحة الملكية المكلفين بالطيران الخفيف، إضافة إلى فرقة خاصة من الدرك الملكي سبق لها أن أوكلت لها مهام للاستمطار الاصطناعي.

و في خبر آخر  كتب ذات المنبر أن لجنة من الداخلية تحقق في خروقات التعمير وصفقات ملغومة بمدينة المحمدية استفاد منها مختبر الجيو تقنية والهندسة المدنية، الذي يملك فيه عامل المحمدية، علي سالم الشكاف، حصة 39 في المائة، إثر الشكايات التي تقدم بها منعشون عقاريون اتهموا فيها العامل بالابتزاز بتصميم التهيئة واستعمال سلاح المساحات الخضراء وفرض اعتماد دراسات المختبر المذكور.

جريدة “الصباح” نشرت أن “زير نساء” مثل أمام هيئة القضاء الجنحي التلبسي بالمحكمة الابتدائية بالرباط، بعدما تم إيقافه من قبل الشرطة القضائية بمنطقة أمن يعقوب المنصور بتهمة النصب على الفتيات عن طريق استغلال وظيفة وهمية بالديوان الملكي؛ كما كان يدعي أن والده قائد بحي اتواركة بالمشور السعيد ليتقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحل. يومية “الأحداث المغربية” التي أوردت تقريرا لوزارة الصحة كشف أن الأسر المغربية تساهم بـ32 مليار درهم من القيمة الإجمالية لتمويل القطاع الصحي بالمغرب، والتي تصل إلى 52 مليار درهم.

وخلص التقرير بحسب اليومية ذاتها، إلى النفقات الصحية تثقل كاهل الأسر في المقام الأول بنسب جد مرتفعة تفوق توصيات منظمة الصحة العالمية (20%) والعديد من الدول.

والختم من “الأخبار” التي كتبت أن رئيس الحكومة السابقة، عبد الإله بنكيران، يتحمل مسؤولية إقبار تعديل مرسوم الإحسان العمومي الذي طالب الملك محمد السادس بإعادة النظر فيه بعد الفاجعة الإنسانية التي هزت مدينة الصويرة.

وأضافت الجريدة أن إصلاح منظومة الإحسان العمومي كانت من ضمن الوعود التي تضمنها المخطط التشريعي للحكومة السابقة، لكن بنكيران مارس ضغوطات على الأمانة العامة للحكومة ووزارة الداخلية السابقة للإبقاء على الوضع القائم دون تغيير، خصوصا أن تلك الأوضاع تخدم جيش الجمعيات الإنسانية التابع لحزب “البيجيدي”، والذي يغذيه بالكثير من الأعضاء والأصوات الانتخابية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة