عمليات طرد العمّال بداعي الأزمة الناتجة عن كورونا يُغضب نقابيين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبّر الإتحاد الجهوي لنقابات مراكش المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن غضبه مما أسماه “عمليات الطرد التعسفي” المتعددة في حق العاملين بداعي الأزمة الناتجة عن تفشي جائحة “كورونا” في ظل الموقف السلبي والجامد للحكومة.

وأكد الإتحاد في بيان له، على تشبثه بمطالب الحملة التي تتجلى في رفض المشروع القانون التنظيمي لحق الإضراب والفصل 288 من القانون الجنائي، مؤكدين على حقهم المشروع في الإضراب.

ووفق البيان الصادر عن الإتحاد عقب اللقاء التنسيقي الذي عقده الأربعاء 30 شتنبر بمقره بمراكش، فإن هذه الحملة الوطنية ضد الهجوم على الحريات النقابية، والتي انطلقت يوم 20 شتنبر وتستمر إلى غاية 20 أكتوبر الجاري، تهدف، إلى مواجهة الهجوم على الحريات النقابية والإستقرار الوظيفي ومكاسب العمال والعاملات، في ظل الاكراهات الراهنة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة