عقوبات قاسية تنتظر المغاربة المحتجين بفرنسا لطلب العودة للمغرب

حرر بتاريخ من طرف

تنتظر المواطنبين المغاربة الذي احتجوا امام سفارة المغرب في باريس، للمطالبة باعادتهم لارض الوطن، عقوبات قاسية تنضاف الى قيمة الغرامات التي عليهم أداءها سواء خلال تواجهم في فرنسا او خلال مغادرتهم للمطار، وايضا بعد حلولهم للمغرب تحت طائلة تأدية رسوم اضافية في حالة التأخير.

وحسب ما أفاد به مواطنون مغاربة عالقون في فرنسا لـ “كشـ24” فقد تم اخبارهم بانهم سيكونون ايضا ممنوعون من الحصول على تأشيرة شينغن لسنتين، بسبب ارتكابهم لمخالفة لقانون الطوارئ الصحية، وهي العقوبة التي وصفت بالقاسية من طرف مرتكبي مخالفة حالة الطوارئ من المغاربة المحتجين.

وكان العشرات من المغاربة العالقين في فرنسا قد خرجوا اليوم الاثنين 11 ماي الجاري، للاحتجاج أمام سفارة المغرب في باريس، للمطالبة بترحيلهم إلى المغرب، في ظل عدم وجود أي قرار حكومي، يقضي بإعادتهم إلى الوطن، بعد ما يقارب الشهرين من إغلاق الحدود في وجههم، الا أن الشرطة الفرنسية، فاجأتهم بفرض غرامات بقيمة 135 يورو (1350 درهم)، على المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، للمطالبة بترحيلهم إلى المغرب.

وأوضحت مصادر لـ”كشـ24، أن الشرطة غرمت 40 شخصا، مشيرة إلى أنهم أخذوا أيضا عناوين المحتجين لكي يتوصلوا بالغرامات في محلات سكناهم، مشيرا إلى أن المسؤولين بالسفارة لم يكلفوا نفسهم عناء الخروج للحديث مع المحتجين وطمأنتهم، بل الأكثر من ذلك قاموا باستدعاء الشرطة التي غرمت كل الأشخاص الموجودين بالمكان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة