عصابات الطرق السيارة تعود للظهور مخلفة ضحايا جدد

حرر بتاريخ من طرف

 تشهد العديد من الطرقات خاصة السيارة في الأونة الاخيرة، تفشي ظاهرة خطيرة طالما خلفت نتائجها حوادت ماساوية ومنها ما يصل الى حد الموت كما حدت في الطريق بين مراكش وشيشاوة لما عمد شخصان أدين فيما بعد بعقوبة الاعدام الى رمي سيارة بالحجارة من فوق قنطرة فانقلبت السيارة بعائلة وخلفت قتل كل من فيها
 
وحسب مصادر محلية فإن مجموعة من القناطر الموجودة في الطرق الوطنية والسيار  الرابطة بين مراكش الى غاية مدينة أكادير تعتبر نقط سوداء يتخدها لصوص ومجرمين مكان لتنفيد عمليتهم الاجرامية بقيامهم برمي السيارات والشاحنات بالحجارة والزجاجات من أجل اجبارهم على التوقف قبل أن يقومو بالهجوم باستعمال الاسلحة البيضاء والهراوات على السائقين ومن معهم لسلبهم أموالهم وممتلكاتهم

وتضيف مصادر أن عديد الشكايات تلك التي  يتم التوصل بها من طرف عناصر الدرك الملكي موتوقة بالصور للحوادت والمصابين وهو ما يطرح عديد التساؤلات حول تفشي هده الظاهرة بشكل يقلق راحة المواطنين ورواد الاوطوروت بالخصوص، علما أن هده الظاهرة لا تقتصر على الطرق الوطنية والسيار الرابطة بين  مراكش وباقي المدن فقد شهدت الطريق السيار الرابطة بين الدرالبيضاء والرباط حالة خطيرة ايضا

وأكدت مصادر، أن عائلة تعرضت الاسبوع الماضي  لهجوم من ملتمين كانوا مخبئين في قنطرة قاموا برمي العائلة بزجاجات وحجارة محاولين قلب السيارة تم السطو عليها، لكن ولحسن الحظ  فر السائق بسرعة وسط الظلام فيما خلف الهجوم تكسير الزجاج لسيارة واصابة سيدة في التلاتينيات من عمرها اصابة بليغة على مستوى الوجه استتدعت إجراء عملية جراحية  

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة