عشية الأضحى.. مغاربة محرومون من كبش “العيد الكبير”

حرر بتاريخ من طرف

لا يصحّ عيد الأضحى في العادات المغربية من دون ذبح الأضحية، أو كبش العيد تحديداً. على هذا الأساس، لا يلاقي كثيرون العيد بفرح، إذ لا يتمكنون من شراء الكبش، أو يمتنعون عن ذلك اضطراراً أو لدوافع أخرى.

تفيد أرقام رسمية بأنّ 4.7 في المائة من العائلات المغربية لا تؤدي شعيرة عيد الأضحى، وبأنّ نسبة سكان المدن الذين لا يذبحون الأضحية تصل إلى 5.9 في المائة، و2.5 في المائة في البوادي، بينما يصل معدل عدم أداء الأضحية إلى 11.6 في المائة ضمن الأسر التي يعيلها ربّ عائلة ذو مستوى تعليمي مرتفع، وأقل من 4 في المائة لدى الأسر التي يعيلها ربّ عائلة أمّي.

الشريحة الاجتماعية الأبرز التي لا تعيش أجواء عيد الأضحى هي الطبقة الفقيرة التي لا تجد المال الكافي لشراء الكبش، خصوصاً أنّ “العيد الكبير” يتزامن مع استحقاقات تتطلب نفقات طارئة كبيرة، مثل السفر في الصيف، ومستلزمات المدارس.

وتقول السيدة خدوج، وهي أرملة فقيرة على مشارف الخمسين، لـ”العربي الجديد”، إنّها لا تعرف أيّ معنى حقيقي لعيد الأضحى منذ وفاة زوجها قبل عشر سنوات، كونها تعيل أربعة أطفال وليس لديها مصدر رزق ثابت سوى العمل المؤقت في البيوت، لارتباطها برعاية أطفالها. تشير إلى أنّها لا تتمكن من اقتناء كبش العيد، فهي بالكاد توفر مبلغ استئجار البيت الذي تقطنه مع أبنائها اليتامى الذين يتابع ثلاثة منهم دراستهم، مضيفة أنّها في كلّ عام لا تنحر كبش العيد، بل تنتظر كرم المحسنين. تتابع أنّها لا تنكر أنّ هناك محسنين وجمعيات تتصل بها كي توفر لها خروف العيد، لكنّها ترفض حلّ مشكلتها بالحصول على خروف، فيما بقية السنة تعاني من الفاقة والحرمان، مردفة أنّها تفضل أن تساعدها الجمعيات في العثور على عمل ثابت، أو شقة، عوضاً عن الاحتفال بيوم عيد الأضحى مرة كلّ عام.

الفقراء ليسوا وحدهم من لا يضحون في المغرب، بل أيضاً المصابون بأمراض مزمنة ممن يلزمون فراش المرض لفترات زمنية طويلة على أسرّة المستشفيات أو حتى في بيوتهم. يشق عليهم ذبح الأضحية، ومشاركة عائلاتهم فرحة العيد، فآلام المرض تبعدهم عن تلك اللحظات السعيدة. ويقول الخمسيني المعطي زهود الذي يرقد في أحد مستشفيات الرباط منذ فترة طويلة، إذ يعاني من داء مزمن يستوجب متابعته الصحية بشكل كثيف ومديد، إنّه لم يعرف طعم عيد الأضحى خلال سنوات مرضه في الصدر والجهاز التنفسي.

يتنهد الرجل بعمق ويتذكر كيف كانت عائلته في بدايات مرضه تتعاطف معه وتؤازره، إذ تأتي في العيد لقضاء أوقات طيبة معه، بالرغم من بعده عن المنزل، قبل أن تتغير الأحوال بعد علمهم أنّ حالته ميؤوس منها، إذ بدأ يشعر بأنّه عالة على غيره، فلم يعد يزوره أحد من أسرته إلّا في ما ندر، وبات يقضي العيد في السنوات الثلاث الأخيرة وحيداً.

من جهته، يقول المتطوع في إحدى الجمعيات، محمد والي الدين، لـ”العربي الجديد”، إنّ متطوعين شباباً يحاولون سد فراغ الأهالي والأسر التي لا تتقاسم لحظات عيد الأضحى مع المرضى والأيتام، فيعملون على جمع مبالغ مالية لاقتناء كبش العيد وذبحه بحضور هؤلاء. يتابع أنّ محاولة إضفاء أجواء بهجة العيد واستنساخ لمّة العائلة داخل المستشفيات أو مراكز الأيتام تبدد بعض الشيء مشاعر الغربة والألم في نفوس هذه الشريحة من الناس المحرومين من عيد الأضحى، لكنّها بالرغم من ذلك لا يمكن أن تعوض بأيّ حال من الأحوال الفرحة الأصلية مع أسرهم وأحبابهم داخل بيوتهم.

من المحرومين من فرحة عيد الأضحى من يزاولون مهناً معينة لا تعترف بالعيد، من قبيل العاملين في مجال الإغاثة المدنية، الذين يلتزمون بالعمل يوم العيد تحسباً للحوادث الطارئة التي قد تقع في هذا اليوم، فضلاً عن المشتغلين في أقسام الطوارئ الطبية (الاستعجالي).

ومن العمال الذين لا يضحون في العيد أيضاً المشتغلون في جمع القمامة، فهؤلاء يعملون طوال النهار بدءاً من الصباح الباكر من أجل ضمان بقاء الشوارع نظيفة من مخلفات الأضاحي، ولا يملكون الوقت لحضور ذبح أضاحيهم. هي حال رجال الشرطة وحرس الحدود أيضاً.

هناك من اختاروا الابتعاد عن هذه الأجواء طوعاً. منهم التاجر أنس بريكو، الذي يقول لـ”العربي الجديد”، إنّه يحرص على عدم حضور يوم العيد، بسبب خوفه من مشهد الدماء عند ذبح الكبش، وهو ما يثير لديه رهبة وهلعاً لوقت غير قصير. وإذا كان مشهد الدماء يثير فزع أنس، فإنّ هناك من يحرص على السفر يوم عيد الأضحى إلى مدينة أخرى غير مدينته حتى لا يشارك في طقوس العيد، ومبرره في ذلك رغبته في تغيير الأجواء التي دأب عليها كلّ عيد طوال سنوات.

المصدر: العربي الجديد

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة