عرض فيلم “لون المحيط” في مراكش تحضيرا لـ “كوب 22”

حرر بتاريخ من طرف

انطلقت فعاليات المدرسة العليا للفنون السمعية البصرية في مدينة مراكش، تحت عنوان “التغيرات المناخية… استوعب كي تتصرف”، بعرض فيلم سينمائي “لون المحيط” للكاتبة والمخرحة الألمانية ماغي بيرين، في سياق التحضيرات لـ مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية “كوب 22”، الذي يستضيفه المغرب بين 7 و18 نوفمبر المقبل، وبهدف حشد كل الطاقات لإنجاح هذا الحدث الدولي، 

ويحكي الفيلم ومدته 91 دقيقة، فاجعة وقعت بجزر الكناري ضحاياها لاجئون، وقفت السائحة الألمانية “ناتالي” على مجريات أحداثها كشاهد عيان، فحاولت تقديم المساعدة لهم، غير أن محاولتها باءت بالفشل بعد أن منعها شرطي يدعى “جوزي”، وواجهته بإصرار على إيجاد وسائل أخرى للمساعدة، تسبب في فاجعة غير مرتقبة.

وتندرج هذه الدورة السينمائية، المنظمة بمبادرة من “جامعة القاضي عياض”، بالتعاون مع المدرسة العليا للفنون السمعية البصرية في مراكش، ومركز التعاون من أجل المتوسط للاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعية، في إطار التعبئة الشاملة لقمة المناخ “كوب 22)”التي ستحتضنها المدينة الحمراء (مراكش).

ويتضمن برنامج هذه الدورة، التي سيتخللها نقاش مستفيض حول دور السينما في تحسيس المواطنين والطلبة بأهمية الحفاظ على البيئة، بمشاركة ثلة من الباحثين والأساتذة الجامعيين المهتمين بالمجال البيئي، عرض أفلام سينمائية وأشرطة وثائقية لمخرجين من فرنسا والولايات المتحدة الأميركية والبرازيل، تتناول أحداثا ذات بعد بيئي وإيكولوجي، إلى جانب الطبيعة والحب والصناعة الغذائية والنفايات، وكيفية معالجة الازمات الإيكولوجية وإلإقتصاد الإجتماعي.

وبهذه المناسبة، أوضح رئيس “جامعة القاضي عياض” عبد اللطيف ميرواي أن “هذه الدورة السينمائية التي تتناول بالخصوص موضوع التغيرات المناخية، من شأنها تحسيس الطلبة بأهمية الحفاظ على البيئة والإعتناء بالطبيعة”.

وأضاف ميراوي أن هذه المؤسسة الجامعية معبأة بشكل كامل لإنجاح تظاهرة “كوب 22” التي ستقام بالمغرب، وذلك من خلال تنظيمها لعدد من التظاهرات والندوات المرتبطة بالمجال البيئي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة