عبق التاريخ يمتزج بنفحات ربانية في صلاة التراويج بمسجد “الكتبية” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبق التاريخ يمتزج بنفحات ربانية في صلاة التراويج بمسجد
مع حلول شهر رمضان الأبرك، حيث تشحذ العزائم والهمم لاغتنام فضائل هذا الضيف العظيم والتعرض لنفحات إيمانية ربانية، تشهد مختلف مساجد مدينة مراكش ذات الطابع المعماري الأصيل، إقبال أعداد كبيرة من المصلين حيث تمتلئ جنباتها عن آخرها لتمتد صفوف المصلين إلى الساحات والممرات المحاذية لها.

وعلى الرغم من الاكتظاظ الذي تعرفه هذه المعالم الدينية، فإن أعداد المصلين تتفاوت من مسجد لآخر حيث تعرف بعضها إقبالا منقطع النظير، يعكس حرص المراكشيين على أداء الصلاة بمساجد بعينها إما اعتبارا لحمولتها التاريخية أو للمقرئين الذين يؤمون المصلين وخاصة خلال صلاة العشاء والتراويح.

ويبقى مسجد الكتبية المنارة الإسلامية الضاربة جذوره في التاريخ، الأكثر استقطابا للمصلين حيث يفد عليه الناس من مختلف أنحاء المدينة غير آبهين ببعد المسافة بين المسجد ومحلات سكناهم، لأداء صلاة العشاء والتراويح خلف المقرئ وديع شاكر ذو الصوت الشجي المتقن لمخارج الحروف وقواعد التجويد، في جو تعمه السكينة والطمأنينة والراحة النفسية.

مصلون رجال ونساء وأطفال من مختلف الأعمار، يحرصون على أخذ مكان لهم في الصفوف الأمامية داخل هذا الصرح الديني العريق حتى إن بعضهم يفضل تناول وجبة الإفطار داخل المسجد الذي يمتلئ عن آخره، لاغتنام لحظات للتمعن والتدبر في آيات القرآن الكريم والسمو بالنفوس البشرية إلى مراتب الصفاء والطهر من الشوائب.

الفضاءات والساحات المجاورة لهذه المعلمة الدينية الحضارية، بدورها، تغص كل ليلة بجموع المصلين بعدما تم تنظيفها وتجهيزها بالآلات الصوتية وتأثيثها بالأفرشة ووضع حواجز حديدية إلى جانب وحدة طبية تابعة للهلال الأحمر المغربي من أجل التدخل في حال حدوث أي طارئ، في مشهد يستوقف السياح المتجهين صوب ساحة جامع الفنا التاريخية بحكم قرب مسجد الكتبية منها.

ويستقطب مسجد الكتبية، حسب اللجنة المكلفة بالسهر على تنظيم صلاة العشاء والتراويح به، حوالي 35 ألف مصلي كل ليلة منذ بداية الشهر الكريم غالبيتهم من الشباب والنساء والأطفال، فيما يتوقع أن يصل هذا العدد إلى ما يقارب 80 ألف خلال العشر الأواخر وليلة القدر.

ومن أقوى اللحظات المؤثرة والتي تبعث على الغبطة والسرور، إعلان أجانب بعد انتهاء صلاة التراويح اعتناقهم الإسلام مرددين الشهادتين خلف المقرئ وديع شاكر ووسط تعالي تكبيرات المصلين، مما يبرز بجلاء وجاهة منهج الاعتدال والوسطية الذي يسير عليه المغاربة في تدبير شؤونهم الدينية، ومدى تأثر الأجانب من غير المسلمين بهذا المنهج القويم القائم على التسامح والتعايش ونبذ العنف والاختلاف والتعصب واحترام الآخر كيفما كانت معتقداته.

ويمتد جامع الكتبية، الذي يعتبر من أهم مساجد المغرب، على مساحة 5300 متر مربع ويضم 17 جناحا و11 قبة مزدانة بالنقوش.

وقد أصبح الجامع ومئذنته المزخرفة في أجزائها العليا بإفريز خزفي مطلي بلون الفيروز رمزا للمدينة، أما منبر الكتبية فهو مزود بنظام آلي للحركة ويعتبر من روائع فن النجارة الإسلامية وقد صنع في مدينة قرطبة في بداية القرن الثاني عشر بطلب من الأمير المرابطي علي بن يوسف بن تاشفين من أجل الجامع الذي انتهى من بنائه في مراكش.

وشيد مسجد الكتبية الأول من طرف الخليفة عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م على أنقاض قصر الحجر المرابطي الذي كشفت التنقيبات الأثرية على بناياته ومكوناته المعمارية. أما المسجد الثاني فقد تم بنائه في سنة 1158م، وهو يشبه من حيث الحجم البناية الأولى، وينتظم في قاعة للصلاة مستطيلة الشكل تضم سبعة عشر رواقا موجهة بشكل عمودي نحو القبلة، تحملها أعمدة وأقواس متناسقة وتيجان فريدة تذكر بتلك التي الموجودة بجامع القرويين بفاس.

ويشكل التقاء رواق القبلة بقببه الخمسة والرواق المحوري تصميما وفيا لخاصيات العمارة الدينية الموحدية التي كان لها بالغ التأثير في مختلف أرجاء الغرب الإسلامي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة