“عبد الرحيم بن رضوان” من بطل مغربي عالمي الى عامل بناء + صور

حرر بتاريخ من طرف

مع الاسف انها مأساة حقيقة يعيشها العداء الشهير عبد الرحيم بن رضوان فقد انقلبت حياته رأسا على عقب بعد كل الانجازات التي حققها تنقلب به الاوضاع الى عامل بناء يتخبط من اجل توفير لقمة عيش لأسرته الصغيرة.

العمل في البناء ليس عيبا ولكن العيب ان تكون هذه نهاية اسم قد ساهم في رفع الراية المغربية في مختلف بلدان العالم كالبرازيل و امريكا وفرنسا و هذا ما يثير استغراب و غضب الناس في مواقع التواصل الاجتماعي قائلين كيف لبطل قهر امهر العدائين يقهره الزمن بهذه الطريقة.

وتداول نشطاء الفيسبوك على نطاق واسع صور عبد الرحيم، حيث قارنوها بحالته بين الأمس الذي كان فيه متألقاً حيث استقبله الملك الراحل الحسن الثاني، بعدما شرّف المغرب ورفع رايته بين الأمم، و اليوم وهو يحمل أثقال وأعباء الإهمال الذي طاله.

فهل يا ترى الحياة في المغرب غير عادلة و غير منصفة لدرجة تجعل بطلا في العاب القوى لا يجد قوت يومه ؟ ام ان هناك خفايا و اسرار لا نعلمها ؟ في انتظار تصريح بن رضوان لكشف المستور.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة