عالم نفسي يستكشف لغز تجربة الاقتراب من الموت!

حرر بتاريخ من طرف

بحث ستيف تايلور، محاضر أول في علم النفس من جامعة “ليدز بيكيت”، في تجربة الاقتراب من الموت والغموض الذي يحوم حولها، مع سرد عدد من التجارب المثيرة.

وذكر حادثة عامل بناء متدرب يعيش في نوتنغهام، اسمه توني كوفي، كان في سن الـ 16 عندما سقط من الطابق الثالث لمبنى. وبدا أن الوقت يتباطأ بشكل كبير بالنسبة له، ورأى سلسلة معقدة من الصور تومض أمام عينيه.

وكما وصفها، “رأيت في عيني العديد والعديد من الأشياء: أطفال لم أنجبهم حتى الآن، أصدقاء لم أرهم من قبل لكنهم الآن أصدقائي”، ثم سقط توني على رأسه وفقد وعيه.

وعندما نُقل إلى المستشفى، شعر وكأنه شخص مختلف ولم يرغب في العودة إلى حياته السابقة. وخلال الأسابيع التالية، استمرت الصور في الوميض مرة أخرى في ذهنه. وشعر أن الصور تمثل مستقبله.

وفي وقت لاحق، رأى توني صورة لساكسفون وتعرف عليها على أنها الآلة التي رآى أنه يعزفها. واستخدم أموال التعويض التي حصل عليها من الحادث لشراء واحدة. والآن، يعد توني كوفي أحد أنجح موسيقيّ الجاز في المملكة المتحدة، بعد أن فاز بجوائز BBC Jazz مرتين، في عامي 2005 و2008.

وعلى الرغم من أن اعتقاد توني أنه رأى مستقبله أمر غير شائع، إلا أنه ليس من غير المألوف بأي حال من الأحوال أن يبلّغ الناس عن مشاهدتهم لمشاهد متعددة من ماضيهم خلال حالات الطوارئ التي تستغرق أجزاء من الثانية. وبعد كل شيء ، هذا هو المكان الذي تأتي منه عبارة “ومضت حياتي أمام عيني”.

لكن، ما الذي يفسر هذه الظاهرة؟. واقترح علماء النفس عددا من التفسيرات، إلا أن تايلور يجادل بأن مفتاح فهم تجربة توني، يكمن في تفسير مختلف للوقت نفسه.

عندما تومض الحياة أمام أعيننا

أبلغ عن تجربة الحياة التي تومض أمام أعين المرء لأكثر من قرن، وفي عام 1892، سقط عالم جيولوجي سويسري يُدعى ألبرت هايم، من على حافة الهاوية أثناء تسلقه لجبل. وكتب في روايته عن السقوط “كما لو كنت على مسرح بعيد، حياتي الماضية كانت تومض في العديد من المشاهد”.

وفي الآونة الأخيرة، في يوليو 2005، كانت امرأة شابة تدعى جيل هيكس، تجلس بالقرب من إحدى القنابل التي انفجرت في مترو أنفاق لندن. وفي الدقائق التي أعقبت الحادث، حامت على شفا الموت حيث، كما تصفها: “كانت حياتي تومض أمام عيني، تتأرجح في كل مشهد، كل لحظة سعيدة وحزينة، كل ما فعلته على الإطلاق”.

وفي بعض الحالات، لا يرى الأشخاص مراجعة لحياتهم بأكملها، ولكن يرون سلسلة من التجارب والأحداث السابقة التي لها أهمية خاصة بالنسبة لهم.

شرح تقييمات الحياة

ربما يكون من المدهش، نظرا لمدى شيوعها، أن “تجربة مراجعة الحياة” لم تُدرس إلا قليلا. وطُرح عدد من النظريات، لكنها مبدئية وغامضة إلى حد ما.

وعلى سبيل المثال، اقترحت مجموعة من الباحثين الإسرائيليين في عام 2017 أن أحداث حياتنا قد تكون موجودة كسلسلة متصلة في أذهاننا، وقد تأتي في المقدمة في ظروف قاسية من الإجهاد النفسي والفسيولوجي.

وتقول نظرية أخرى إنه عندما نكون على وشك الموت، فإن ذاكرتنا فجأة “تفرغ” نفسها، مثل محتويات القفزة التي يتم إلقاؤها. وقد يكون هذا مرتبطا بـ “إزالة التثبيط القشري” – وهو انهيار العمليات التنظيمية الطبيعية للدماغ – في المواقف شديدة التوتر أو الخطورة، ما يتسبب في “سلسلة” من الانطباعات العقلية.

ولكن عادة ما يُبلّغ عن مراجعة الحياة على أنها تجربة هادئة ومنظمة، على عكس نوع سلسلة التجارب الفوضوية المرتبطة بالتثبيط القشري. ولا تشرح أي من هذه النظريات كيف يمكن لمثل هذا الكم الهائل من المعلومات – في كثير من الحالات، كل أحداث حياة الشخص – أن تظهر نفسها في فترة بضع ثوان، وغالبا أقل من ذلك بكثير.

ويتمثل التفسير البديل في التفكير في الوقت بالمعنى “المكاني”. إن نظرتنا المنطقية للوقت هي كسهم ينتقل من الماضي عبر الحاضر نحو المستقبل، والذي لا يمكننا فيه سوى الوصول المباشر إلى الحاضر. ولكن الفيزياء الحديثة ألقت بظلال من الشك على هذه النظرة الخطية البسيطة للوقت.

وفي الواقع، منذ نظرية النسبية لأينشتاين، تبنّى بعض علماء الفيزياء وجهة نظر “مكانية” للوقت. ويجادلون بأننا نعيش في “كون جامد” ثابت ينتشر فيه الوقت في نوع من البانوراما، حيث يتعايش الماضي والحاضر والمستقبل في وقت واحد.

ويحمل الفيزيائي الحديث كارلو روفيلي – مؤلف كتاب The Order of Time الأكثر مبيعا – وجهة نظر مفادها أن الوقت الخطي غير موجود كحقيقة عالمية. وتعكس هذه الفكرة وجهة نظر الفيلسوف إيمانويل كنت، الذي جادل بأن الوقت ليس ظاهرة حقيقية موضوعية، ولكنه بناء من العقل البشري.

وقد يفسر هذا سبب قدرة بعض الأشخاص على مراجعة أحداث حياتهم كلها في لحظة. واقترح قدر كبير من الأبحاث السابقة أن إدراكنا الطبيعي للوقت هو ببساطة نتاج لحالة وعينا الطبيعية.

وفي العديد من حالات الوعي المتغيرة، يتباطأ الوقت بشكل كبير بحيث يبدو أن الثواني تمتد إلى دقائق. وهذه سمة مشتركة لحالات الطوارئ، بالإضافة إلى حالات التأمل العميق، والتجارب حول العقاقير المخدرة.

حدود الفهم

لكن ماذا عن رؤى توني كوفي الواضحة لمستقبله؟، هل حقا ألقى نظرة خاطفة على مشاهد من حياته المستقبلية؟، هل رأى نفسه يعزف على الساكسفون، لأنه بطريقة ما، مستقبله كموسيقي تحقق بالفعل؟.

من الواضح أن هناك بعض التفسيرات الدنيوية لتجربة توني. ربما، على سبيل المثال، أصبح عازف ساكسفون لمجرد أنه رأى نفسه يلعبها في رؤيته. ولكن تايلور لا يعتقد أنه من المستحيل أن يلمح توني الأحداث المستقبلية.

وإذا كان الوقت موجودا حقا بالمعنى المكاني – وإذا كان صحيحا أن الوقت هو بناء من العقل البشري – فربما تكون الأحداث المستقبلية بطريقة ما موجودة بالفعل، تماما كما لا تزال الأحداث الماضية موجودة.

ومن المسلّم به أن هذا صعب للغاية لفهمه. ولكن لماذا يجب أن يكون كل شيء منطقيا بالنسبة لنا؟. وكما اقترح تايلور في كتاب حديث، يجب أن تكون هناك بعض جوانب الواقع التي تتجاوز إدراكنا.

وبعد كل شيء، نحن مجرد كائنات، مع وعي محدود بالواقع. وربما أكثر من أي ظاهرة أخرى، هذا ينطبق بشكل خاص على الوقت، وفقا لتايلور.

المصدر: ساينس ألرت

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة