عاصفة شمسية تضرب الأرض وتنتج عرضا ضوئيا من الشفق القطبي

حرر بتاريخ من طرف

تعرضت الأرض لعاصفة شمسية في 25 أبريل، والتي أشار تحذير الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) إلى أنه لا يتوقع أن يكون لها تأثير كبير على الحياة اليومية.

وفي الواقع، بعض الناس في هذه المواقف يحزمون أمتعتهم، ليس للفرار إلى بر الأمان، ولكن لمشاهدة النتيجة الجميلة لهذه العاصفة، وهي الشفق القطبي أو كما يعرف بالأضواء الشمالية.

ووفقا لوكالة ناسا، فإن الأضواء الشمالية نتجت عن “الوصول المبكر” لتدفق الانبعاث الكتلي الإكليلي ( (CME، والذي يتضمن إطلاق البلازما والمجال المغناطيسي المصاحب من الشمس.

ويمكن أن يتسبب هذا في حدوث اضطراب في الغلاف المغناطيسي للأرض، ولكن وفقا لمقياس طقس الفضاء التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، من المقرر أن تكون هذه عاصفة مغناطيسية أرضية خفيفة إلى معتدلة.

ويمكن أن تنتج العواصف الأقوى اضطرابات أكثر خطورة مثل مشاكل التحكم في الجهد الكهربي على نطاق واسع، لكن الأمثلة الأكثر اعتدالا لها تأثيرات طفيفة بالمقارنة.

وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: “من المتوقع أن تؤدي ميزة الرياح الشمسية العابرة إلى عروض شفقية قد تكون مرئية في الليل في خطوط العرض العليا في ظل ظروف السماء المواتية”.

وتطرد الشمس الطاقة على شكل توهج شمسي، مع انتقال الإشعاع عبر الفضاء ومن المحتمل أن يؤثر على الأرض. وبشكل أساسي، يمكن أن يتداخل الإشعاع أحيانا مع الاتصالات، حيث أن التكنولوجيا الحديثة التي يعتمد عليها البشر في العصر الحديث معرضة تماما لطقس الفضاء القاسي.

وأوضحت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: “بينما تخلق العواصف شفقا قطبيا جميلا، تعطل أنظمة الملاحة مثل نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية (GNSS) وتخلق تيارات مغناطيسية أرضية ضارة (GICs) في شبكة الطاقة وخطوط الأنابيب”.

وتحدث العواصف المغناطيسية الأرضية عندما تتبادل الرياح الشمسية الطاقة مع الفضاء المحيط بالأرض. وعندما يخترق الإشعاع الصادر من التوهج الشمسي الكبير طبقة الأيونوسفير والمستويات العليا الأخرى من الغلاف الجوي لكوكبنا، ويمكن لهذه الأحداث الجوية الفريدة أن تخلق الشفق القطبي.

ويستغرق الإشعاع المنبعث من التوهجات الشمسية التي تتفاعل مع أجزاء مختلفة من الغلاف الجوي للأرض أربعة أو خمسة أيام للوصول. وتؤدي التفاعلات مع عناصر متعددة إلى ظهور ألوان مختلفة في السماء. على سبيل المثال، تميل ذرات النيتروجين إلى إنتاج ضوء ضارب إلى الحمرة بينما ينتج الأكسجين المزيد من الضوء الأخضر.

أصدرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي تنبيها في 26 أبريل مفاده أن الشفق القطبي الناجم عن عاصفة مغناطيسية أرضية قد يكون مرئيا من ميتشيغان ومين ومناطق أخرى في شمال الولايات المتحدة. وهناك ما مجموعه خمس درجات من الخطورة تستخدمها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي لوصف الأحداث الجيومغناطيسية. ووصفت الإدارة العاصفة بأنها “خفيفة” ولا تتوقع أي اضطرابات كبيرة.

وفي حين أن لهذه العاصفة تأثير ضئيل على الأرض، فقد حذر العلماء من أن عاصفة شمسية كبيرة معطلة للتكنولوجيا يمكن أن تحدث في المتوسط كل 25 عاما.

المصدر: ديلي ستار

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة