عاجل: هذا ماقاله رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم في ندوة صحافية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عقد قبل قليل من صبيحة اليوم الأحد 13 نونبر 2016  السويسري جياني إنفانتينو رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم” فيفا”، ندوة صحافية بمراكش تحدث فيها عن مجموعة من النقاط التي تهم الفيفا وعملها على المستوى الدولي وكذلك زيارته للمغرب.
 
وتحدث في البداية رئيس الفيفا عن سعادته وهو يتابع مباراة المنتخب المغربي والكوت الديفوار بملعب مراكش الكبير أمس السبت، مضيفا أنه قام بزيارة لمرافق الملعب ولاعبي المنتخب المغربي ووقف على البنية التحتية بمراكش، كما أشار” إنفانتينو” أنه يهنئ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على مجهوداتها الكبيرة في تسيير هذه اللعبة التي تحظى على غرار باقي دول العالم بمتابعة كبيرة، وتركيز الجامعة المغربية على التكوين والإحتراف.
 
 وفي سؤال حول إمكانية إستضافة المغرب لنسخة كأس العالم، أجاب رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم، على أن ماعاينه من المستوى الجيد للبنية التحتية سواء ملاعب، فنادق، ومطارات كفيلة بجعل المغرب من البلدان الأكثر تنظيما لأحداث الرياضية العالمية على مستوى القارة الإفريقية، ما يجعل المغرب قادر على تنظيم هذا الحدث الدولي ومنافسته لباقي الدول التي ترغب في إستضافة نسخة من كاس العالم. 
 
وبخصوص عدد الفرق المشاركة في نهائي كأس العالم 36 وإمكانية رفعها إلى 40 أو 48 كانت إجابة إنفانتينو، أنه دفع بمقترح رفع عدد المنتخبات المشاركة حتى تحضى عدد من الدول من فرصة المشاركة في هذه التظاهرة العالمية، مضيفا أيضا أن الفيفا ستعمل على تطوير وتأهيل الإتحادات الدولية والرفع من قيمة مواردها المالية بالإستثمارات في مجال كرة القدم، كما أكد أن المغرب بفضل برنامجه التأهيلي والمجهودات على مستوى البنيات التحتية لا ينتظر موارد من الفيفا، فالمغرب سبق عدد من الدول في هذا الأمر.
 
أما عن دوره داخل الفيفا، أجاب رئيس الفيفا أن له رغبة في تغيير عدد من الأمور داخل الإتحادات القارية والعمل على ترسيخ الديمقراطية والشفافية داخلها ومحاربة الفساد لتلعب دورها الرئسي في تطوير كرة القدم على الصعيد الدولي.
 
الندوة الصحافية لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم تطرق خلالها أيضا إلى دوره في إصلاح منظومة الفيفا، حيث صرح على أن عمله بالأول ينصب على إعادة السكة إلى وضعها الصحيح ومحاربة الفساد والرشاوي، مبينا أن خبرته ككاتب عام لهذا الجهاز جعلته يفهم  كواليس عمل الفيفا ما دفعه في برنامجه الإنتخابي للترأس الإتحاد الدولي لكرة القدم، العمل من أجل محاربة هذه الظواهر التي تضر بعمل الفيفا.
 
إنفانتينو تحدث كذلك عن الشراكة المبرمة مع الجامعة الملكية المغربية لكرة وقيمتها 500 مليون دولار على غرار باقي الإتحادات الدولية لتأهيل كرة القدم العالمية، كما تحدث رئيس الفيفا عن أن القارة الإفريقية تتوفر على إمكانيات كبيرة يجب إستثمارها في المستقبل خدمة لكرة القدم.
 
وفي ختام هذا اللقاء الصحافي قدم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم  ” فوزي لقجع” تذكارا لرئيس الفيفا ونفس الأمر قام به إنفانتينو مع رئيس جامعة كرة القدم المغربية تحت أنظار وسائل الإعلام التي حضرت هذا المؤتمر الصحافي بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة