عاجل: الشاب الذي أضرم النار في جسده بأيت أورير يفارق الحياة بمستشفى إبن طفيل بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24” من مصادر مطلعة، أن الشاب الثلاثيني الذي اضرم النار في جسده بأيت أورير إقليم الحوز، فارق الحياة مساء يومه الخميس 27 غشت الجاري، بمستشفى إبن طفيل مثأثرا بالحروق التي أصيب بها.

وكان الهالك قد نقل على وجه السرعة عشية يوم الإثنين 24 غشت 2015، من أيت أورير نواحي إقليم الحوز صوب مستشفى ابن طفيل بمراكش لتلقي الإسعافات الأولية بعدما أشعل النار في جسده. 
 
وأفادت مصادر حصرية ل” كِشـ24″، أن المصاب توجه عشية اليوم إلى إحدى المقاهي المتواجدة ب”حي كوغرضة” بأيت أورير، حاملا معه مادة قابلة لإشتعال ” الدوليو” ودخل مرحاض المقهى وشرع في إضرام النيران بجسده، حيث حال تدخل بعض مرتادي المقهى رفقة صاحبها دون إنتشار النيران في باقي أنحاء جسمه. 

وتضيف مصادر مقربة من الثلاثيني وهو من مواليد 1977 متزوج وأب لطفلين ويشتغل مياوما بأيت أورير، أن إقدامه على هذا الفعل قد يعود الى خلافات مع زوجته فيما رجحت مصادر أخرى أن يكون سبب إنهائه لحياته بهذا الشكل المأساوي بسبب الإدمان على القمار.

هذا،وإنتقل الى عين المكان عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لأيت أورير رفقة السلطات المحلية بالمنطقة، حيث جرى نقل المصاب على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، الذي أدخل غرفة العمليات نتيجة إصابته بحروق من الدرجة الثالثة، حسب مصدر طبي ل” كِشـ24″، فيما فتحت مصالح الدرك الملكي  تحقيقا في ظروف وملابسات هذه الواقعة. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة