طلبة الطب ينهون مقاطعتهم للدراسة والامتحانات ويوقعون اتفاقا مع الحكومة

حرر بتاريخ من طرف

بعد أشهر من الإضرابات والمقاطعة والتفاوض، قررت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان، القبول بعرض حكومي والعودة إلى المدرجات وإجراء الامتحانات التي سبق لهم مقاطعتها.

ووقعت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان، اتفاقا مع الحكومة ممثلة بوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، يوم أمس الأربعاء، تنتهي بموجبه شهور من مقاطعة الدراسة والامتحانات.

وتتمثل أبرز مضامين  محضر الإتفاق فيما يلي: “الالتزام فيما يخص الإقامة، بالرفع من عدد مناصب مباراة الإقامة على مدى 5 سنوات للشعب الثلاثة، على أساس عدد المقاعد المفتوحة خلال مباراة الإقامة لسنة 2019، ابتداء من سنة 2020، والالتزام بالحفاظ على نفس عدد المقاعد على الأقل أو الزيادة فيه على الصعيد الوطني ابتداء من مباراة الإقامة لسنة 2025، وحذف الشق المتعلق بمعدل النقاط المحصل عليها خلال سنوات التكوين من مكونات المباراة”.

ووفق المحضر الموقع من طرف التنسيقية وممثلي وزارتي الصحة والتعليم العالي، فقد تم الإتفاق أيضا على أن “نظام الدراسات السلك الثالث لدبلومات دكتور الطب ودكتور في الصيدلة ودكتور في طب الأسنان المعمول بها حاليا، يبقى ساريا إلى غاية السنة الجامعية 2023و2024، مع ضرورة تسريع إخراج دفاتر الضوابط البيداغوجية الخاصة بالدراسات في السلك الثالث بإشراك جميع المتدخلين خصوصا ممثلي الأساتذة الباحثين ومكاتب الطلبة، حيث سيتم تطبيقه بأثر غير رجعي”.

فيما يخص السنة السابعة للطب العام، تم الاتلزام، بـ”وقف العمل بالمنشور رقم 48 الصادر بتاريخ 12 أكتوبر 2017، والإعلان عن صحة التعيينات في الأسبوع الثاني من الدخول الجامعي كحد أقصى، وإحداث لجنة جهوية تضم ممثلين عن وزارة الصحة وعن عمادة الكلية ومكاتب الطلبة تعنى باعتماد المراكز الاستشفائية المؤهلة لاستقبال طلبة السنة السابعة بما يضمن تأطيرهم وأمنهم وسلامتهم”.

فيما يخص قيمة التعويض عن المهام التي يتلقاه طلبة السنة السابعة، المعنيون بالمراكز الاستشفائية التابعة لوزارة الصحة القائمون بمهام الداخليين، فقد تم الإلتزام برفع هذه القيمة  لتصل إلى 2000 درهم ابتداء من يناير 2020، مع توفير المواد الاستهلاكية الطبية والمعدات والأجهزة اللازمة لتقديم العلاجات الطبية للمرضى، وتوقيع اتفاق رسمي مع هيئة أطباء الأسنان الوطنية من أجل السماح لطلبة السنة السادسة، بمزاولة التدريبات في العيادات الخاصة، مع تحديد المهام المطلوبة منهم بما يضمن الأهداف البيداغوجية المسطرة والقيمة المضافة للتكوين”.

وشمل الإتفاق أيضا، “الالتزام بتجهييز وتكييف مراكز التدريب الاستشفائية الحالية لطلبة كليتي الطب والصيدلة بأكادير وطنجة مع متطلبات التكوين، كحل مستعجل لغياب المستشفى الجامعي، من خلال وضع برنامج مفصل ومرقم خلال 3 أشهر الموالية لتاريخ التوقيع على الاتفاق، وتحسين جودة تكوين طلبة طب الأسنان خلال سنوات التداريب الاستشفائية للسنة الخامسة والسادسة بالنسبة لدبلوم دكتور في الصيدلة كما هو منصوص عليه في الملف الوصفي للتكوين من أجل الرفع، من جودتها وفعاليتها بالنسبة للسنة الجامعية 2019,2020”.

كما تم الإلتزام أيضا على “تطبيق قرار تجميد السنة السادسة في طب الأسنان ابتداء من تاريخ توقيع الاتفاق، ويشمل جميع الدفعات التي تبلغ سنتها الخامسة إلى حين توفر جميع الشروط على أرض الواقع، وتغيير الاسم الحالي للامتحان الوطني للتأهيل إلى الامتحان السريري لطلبة طب الأسنان بهدف امتحان الطلبة خلال السنة السادسة، حيث سيتم إجراؤه في 3 دورات على الأقل، وتحدد كيفية أجرائه من طرف ممثلي الأساتذة الباحثين وممثلي مكاتب الطلبة، مع الالتزام بالرفع من عدد مناصب مباراة الداخلية، واستمرار المراكز الاستشفائية الجامعية العمومية كميادين خاصة بالطلبة المسجلين بكليات الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان العمومية”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة