طلبة الطب يطالبون المسؤولين بمواكبة قضية “الجنس مقابل النقط” بوجدة وإنصاف الضحية

حرر بتاريخ من طرف

طالب مجلس طلبة كلية الطب والصيدلة الجهات القانونية والمؤسساتية المسؤولة كافة من أجل مواكبة قضية “الجنس مقابل النقط” التي تفجرت بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة، حتى تكون عبرة لكل من يجرأ على خدش الحياء والمس بكرامة الطلبة داخل الحرم الجامعي.

وعبر في بيان له، عن تضامنه غير المشروط مع الطالبة ضحية التحرش “المزعوم”، عقب الأخبار التي هزت الحرم الجامعي، مؤكدا بأن هذه الأفعال “لا أخلاقية” وتسيء إلى سمعة جامعة محمد الأول، وتعرقل السير العادي للمسار الأكاديمي للطلبة.

وأضاف المصدر ذاته، أنه يثمن جميع المجهودات التي قامت بها رئاسة الجامعة، وذلك بوضع رقم أخضر للتبليغ عن مثل هذه التجاوزات، وبريد إلكتروني في إطار سري للحفاظ على خصوصية الضحايا.

وأشاد المجلس، بالروح التضامنية التي أبانت عن اتحاد قوي وراسخ في صفوف طلبة الجامعة، وتعاطفهم مع بعضهم بعضا بمختلف كليات محمد الأول للدفاع عن كرامة الطالبة المعنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة