طلبة الطب يستنكرون واقعهم الدراسي ويعودون لساحة الإحتجاج

حرر بتاريخ من طرف

عبرت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان بالمغرب عن “عن رفضها القاطع لكل أشكال الاتفاقيات مع كليات الطب الخاصة التي يعرف تنزيلها ضبابية وعشوائية منقطعة النظير، والتي تضرب بعرض الحائط مبدأي الاستحقاق وتكافؤ الفرص وتهدد جودة التكوين داخل المستشفيات الجامعية”، محملة وزارتي الصحة والتعليم العالي مسؤولية الوضعية المتدهورة التي يعرفها القطاع.

وأكدت التنسيقية في بيان توصلت “كشـ24” بنسخة منه، على أن الإصلاح الحقيقي للقطاع يجب أن يتمثل أساسا في توسيع أرضية التداريب الاستشفائية وعدد الأسرة، والزيادة في عدد المناصب المخصصة لأساتذة الطب والمقيمين والداخليين، وتوفير بيئة مناسبة للتعلم والتكوين والعلاج بما يحفظ كرامة الطلبة ويجيب إيجابا عن انتظارات المواطن المغربي.

واستنكرت التنسيقية الاعتداءات المتكررة، التي يذهب ضحيتها طلبة السنة السابعة بالمستشفيات الجهوية، وحذرت من تبعات المرسوم المنظم لتداريب الأطباء الداخليين بالمستشفيات الجهوية، الذي بموجبه تم الزج بالطلبة في دوامة العنف والفشل التي تعيشها المنظومة الصحية بالمغرب.

وطالب التنظيم ذاته وزارة الصحة وإدارات كليات الطب بالمغرب باحترام النص القانوني والبيداغوجي المنظم للتداريب الاستشفائية.

ودعا التنظيم ذاته، وزارة التعليم العالي والجهات الوصية إلى التعجيل بالإفراج عن نظام الدراسات الطبية الجديد، خاصة في شق السلك الثالث، الذي يعتبر نقطة ضبابية بالنسبة إلى الطلبة، وإشراكها في مراحل صياغته تطبيقا لمضامين اتفاق 3 نونبر 2015.

بالإضافة إلى مطالبتها بتسريع وتيرة بناء المستشفيات الجامعية بأكادير وطنجة، وتجهيز مرافق وأرضية كفيلة بتحقيق جودة عالية للتكوين مع “رفض جميع الحلول الترقيعية، التي تحاول الوزارة سنها لحل مشكل التداريب الاستشفائية بالكليتين”.

وأكد المصدر نفسه، عن تضامنه المطلق مع “نضال طلبة الطب بطنجة في نضالهم المشروع من أجل التسريع بتسليم مشروع كلية الطب والصيدلة بطنجة، وكذا مطالبتهم بالإستجابة العاجلة لكافة المطالب المدرجة في الملف المطلبي لمكتب طلبة الطب بطنجة”.

وأعلنت التنسيقية عن خوص إضراب وطني لطلبة الطب عن الدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية باستثناء الحراسة بعموم كليات الطب بالمغرب والمستشفيات الجامعية والجهوية بالمملكة، وذلك يوم الثلاثاء 12 فبراير الجاري، مرفوق بوقفات احتجاجية متزامنة على الصعيد الوطني بمختلف كليات الطب وطب الأسنان بالمغرب.

واستنكر التنظيم نفسه بشدة ما أسماه سياسة الأذن الصماء التي تنهجها الوزارة تجاه أي طلب لقاء أو ملف مطلبي، مؤكدا على استعجالية الجلوس على مائدة الحوار مع الوزارات الوصية.

كما أعلنت التنسيقية، بداية مسلسل نضالي وطني، وكذا استعدادها لخوض جميع الخطوات التصعيدية الممكنة، ما لم يتم تلبية النداء في القريب العاجل.

وفي هذا السياق، أوضح أحد أعضاء التنسيقية في اتصال مع “كشـ24″، أن الوزارة الوصية، أصدرت قانون جديد ، يسمح لطلبة كليات الطب الخاصة باجتياز مباريات الصحة العمومية، التي تسمح لهم بولوج التخصص في المستشفيات الجامعية، في ضرب خارق للقانون الجاري به العمل، مضيفا أنها أيضا سمحت لهؤلاء بولوج مباراة الداخلية، التي تسمح للطالب ولوج التخصص بدون مباراة بعد مدة سنتين من عمله في قسم المستعجلات كطبيب داخلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة