طفلة مغربية تصل إلى إسبانيا “حَارْݣة” وهي تحضن قطتها + صورة

حرر بتاريخ من طرف

تمكنت طفلة بالغة من العمر عشر سنوات من العبور إلى السواحل الإسبانية على متن قارب للهجرة السرية، غادر المغرب باتجاه موتريل، وهي تحضن قطتها بين يديها.

وبحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن الفتاة التي كانت على متن القارب، رفقة والديها وإخوانها، رفضت ترك قطتها، وقررت حملها بين ذراعيها طوال مسافة 15 كيلومتر التي قطعها القارب للوصول إلى موتريل، ليتم بعد ذلك إنقاذهم من طرف عناصر الإنقاذ الإسبانية، ونقلهم إلى ميناء غرناطة.

وتم نقل القطة البالغة من العمر ما بين خمسة وستة أشهر إلى مركز خاص بالحيوانات لتقديم الإسعافات اللازمة لها، لأنها كانت تعاني من الجفاف وسوء التغذية والإسهال. وقال مسؤول من المركز “القطة تحت المراقبة المستمرة، وحالتها الصحية في تحسن” وأضاف “نحن حريصون على استعادة عافيتها من أجل إرجاعها لصاحبتها، الفتاة البالغة من العمر 10 سنوات التي كانت تعتني بها قبل وصولها إلى هنا”..

وبحسب المصدر نفسه، فقد تم قبل أسبوعين إنقاذ ونقل 59 شخصًا آخرين من أصل مغاربي بينهم 7 قاصرين إلى ميناء موتريل، كانوا على متن ستة قوارب، كلهم في صحة جيدة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة