طبيب مغربي: من الصعب وقف النزيف بالبيضاء بدون حجر صحي

حرر بتاريخ من طرف

كشف الدكتور الطيب حمضي، باحث في السياسات والنظم الصحية، أنه “من الصعب تصور تجاوز الوضعية الوبائية الحالية في الدار البيضاء بدون حجر صحي مُوَجَۜه Confinement ciblé  لأربع أو ست أسابيع على الأقل”.

وأوضح الدكتور، في مقال تحليلي، أن التوفيق بين هذا الحجر الموجه واستمرار النشاط الاقتصادي في الدار البيضاء هو التحدي الذي على المواطنين الإجابة عنه لتجنب الإغلاق التام والشامل.

واعتبر الدكتور حمضي أننا أمام “ثلاثة خيارات لتجنب الأسوأ: اما حجر عام موجه يمنع كل التحركات وكل الأنشطة الاجتماعية الغير مُدِرَة لأي منتوج واي قيمة مضافة، والمنتجة فقط لمزيد من الحالات والمزيد من الوفيات. مع السماح في حدود معقولة للأنشطة التجارية والاقتصادية والإدارية بالاستمرار لضمان مصادر الرزق للأسر والحياة للدورة الاقتصادية، في انتظار تحسن الأوضاع. هذا الخيار الأول”.

أما الخيار الثاني، حسب المتحدث “فهو ما يمكن ان نسميه بالحجر الذاتي، أي ان يعمد أفراد المجتمع من تلقاء ذاتهم الى تبني الحجر الذاتي، التلقائي والامتناع عن كل الأنشطة والتحركات الغير الضرورية للحياة، دون انتظار فرض دلك من طرف السلطات. هذا خيار مطروح امام المدن والمناطق التي لم يتعقد فيها الوضع الوبائي بشكل كبير بعد. ومطروح امام المدن التي تم او سيتم اغلاقها بعد إعادة فتحها وتحسن الأوضاع فيها نسبيا لئلا تتدهور فيها الأوضاع مجددا”.

أما الخيار الثالث، “هو خيار الحجر مدة أسبوعين كل شهرين بشكل مبرمج. وهي الاستراتيجية المسماة: Stop and GO. هذا الخيار يحقق تحسنا في الأوضاع الوبائية من دون خسائر اقتصادية واجتماعية قاسية مادامت الدورة الاجتماعية والاقتصادية تُهيكل نفسها لهذه التوقفات وتتكيف معها وتتخذ الترتيبات الملائمة لمسايرتها”.

وشدد الحمضي، على أن “شهور طويلة من مواجهة كوفيد 19، تنتظرنا قبل بداية التحكم فيه والتخلص التدريجي من قبضته بفضل تطعيم الناس باللقاح أو اللقاحات المنتظرة. في انتظار ذلك نحن اليوم أمام أسابيع قاسية من الإصابات والوفيات المنتظرة”، يضف الحمضي.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة