طبيب: تدهور الأوضاع سيؤدي لإغلاق عام حتى بدون قرار حكومي

حرر بتاريخ من طرف

قال الدكتور الطيب حمضي، باحث في السياسات والنظم الصحية، إن استمرار عدد من المواطنين في سلوكات التراخي وعدم احترام التدابير الإحترازية، لن تؤدي في نهاية المطاف إلا للحجر العام، حتى بدون قرار حكومي بذلك، بسبب الخوف والوفيات وعجز المنظومة الصحية عن التكفل بالحالات المتوسطة والحرجة”.

ففي السويد وكوريا الجنوبية مثلا، يقول الطبيب حيث “لم يُتَخذ قرار الاغلاق حكوميا، انخفضت الأنشطة التجارية الغير الضرورية كالمطاعم والسفريات الى أدني مستوياتها (أقل من 25%) بل منها الاغلاق التلقائي بسبب قلة بل غياب الزبناء وليس قرار الحجر”.

وأضاف حمضي في مقال تحليلي: “اليوم يمكننا الاستفادة من دراسة أمريكية هامة جدا صدرت عن مركز مراقبة الامراض بالولايات المتحدة يوم 30 أكتوبر بشكل مبكر بسبب أهمية معطياتها. وهي دراسة حول درجة تفشي الفيروس داخل الأسر، أظهرت الدراسة ان المصاب بكورونا ينقل المرض الى ازيد من نصف أعضاء أسرته، وأن ثلاث أرباع هؤلاء يصابون في الخمس أيام الأولى من الإصابة الأولية، وأن الأطفال اقل من 18 سنة ربما ينقلون الفيروس داخل عائلاتهم مثل الكبار”، يردف الدكتور والباحث في السياسات والنظم الصحية، موضا أن “الدراسة خلصت لإرشادات طبية جديدة هامة من أجل الحد من تفشي الوباء داخل الاسر: على أي شخص بمجرد الإحساس بأحد اعراض كوفيد أن يعزل نفسه في الحين دون انتظار اجراء التحليل او انتظار نتائجه. مباشرة يجب الاقامة في غرفة معزولة عن باقي افراد الاسرة واستعمال حمام فردي أن أمكن”.

وشدد الطبيب على أنه “يجب الشروع في استعمال الكمامات داخل المنزل من طرف الشخص المصاب بالأعراض ومن طرف كل افراد الاسرة كبارا وصغارا، داخل الفضاءات المشتركة بالبيت،انه العزل الذاتي التلقائي على المستوى الفردي والأسري”، موضحا أن ” العزل الذاتي التلقائي سيساعد في خفض تفشي الوباء داخل الاسرة ومن ثم داخل المجتمع. وعلى نطاق أوسع، فان الحجر الذاتي التلقائي بالنسبة للجميع سيساعد على تجنب كل الأنشطة والتنقلات والتجمعات التي لا طائل من ورائها، في وقت صحي صعب بل خطير، غير زيادة الإصابات والوفيات”.

وختم حمضي مقاله، قائلا: لا يمكن اليوم لبعض المواطنين الخوف من الحجر العام ونتائجه على مصدر رزقهم، وفي نفس الوقت الاستمرار في سلوكات لن تؤدي في نهاية المطاف الا للحجر العام. هذه المفارقة بيد المواطنين او على الأقل بيد عدد كبير منهم حلها، باحترام التدابير الوقائية وبالتزامهم بيوتهم”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة