ضغط “رهيب” على أجنحة كورونا بجهة فاس وحقوقيون يحذرون من محدودية الطاقة الاستيعابية

حرر بتاريخ من طرف

قالت مصادر محلية إن جناح كورونا في المستشفى الإقليمي لتاونات أصبح يعاني، في الأيام القليلة الماضية، من ضغط رهيب، وذلك بسبب ارتفاع الحالات الصعبة التي تصل إليه من مختلف الجماعات القروية للإقليم. وفي ظل النقص الكبير في الموارد البشرية وفي الأسرة، فإن الوضع يقترب من دخول المرحلة الحرجة، تضيف المصادر.

وفي إقليم تازة، نبهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى مخاطر محدودية ومضاعفات الطاقة الاستيعابية لبنيات الاستقبال المادية والبشرية بالمستشفى الإقليمي ابن باجة. وعبرت الجمعية في كل من تازة وتاهلة عن قلقها تجاه الوضع في هذا المستشفى وفي المراكز الصحية القروية والحضرية بالإقليم، مطالبة السلطات الصحية والترابية المحلية والجهوية والمركزية بضرورة التدخل العاجل لتصحيح الاختلالات المرصودة والاستجابة لمطلب تأهيل القطاع، وتحسين القدرات الاستيعابية والطبية الموازية.

وسبق للمديرية الإقليمية للصحة بمكناس أن قررت العودة إلى نظام التناوب لمواجهة تداعيات ارتفاع أعداد الإصابات التي تفد على مستشفى سيدي سعيد.

وقررت السلطات، في محاولة للسيطرة على الوضع الوبائي، إحداث مستشفى ميداني في الساحة الخلفية للمستشفى الجامعي الحسن الثاني. وتجري الأشغال على قدم وساق من أجل إنهاء أشغاله، وجعله مفتوحا لاستقبال الحالات الصعبة من مختلف مدن وأقاليم الجهة. وسجلت المديرية الجهوية للصحة، يوم أمس، 3 وفيات في صفوف المصابين، وأزيد من 226 حالة جديدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة