ضحايا جدد لقوارب الموت بفاس وتازة..شبيبة العدل والإحسان تنتقد صمت السلطات

حرر بتاريخ من طرف

ضحايا جدد لقواب الموت في كل من فاس وتازة. الحصيلة الجزئية الأخيرة تؤكد وفاة ما يقرب من 4 شباب بأحياء عوينات الحجاج وليراك والنرجس بمدينة فاس. وتم تسجيل العدد نفسه من الضحايا في مدينة تازة.

وقبل ذلك، سبق لمدينة فاس أن عاشت فاجعة غرق مجموعة من الشباب وهم في رحلة الوصول إلى الضفة الأخرى، ومن هؤلاء مجموعة من الضحايا ينحدرون من أسرة واحدة. كما يوجد ضمنهم طفل صغير لا يتجاوز عمره الثلاث سنوات.

الفعاليات الحقوقية بكل من تازة وفاس تعتبر بأن ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية من شأنه أن يؤدي إلى سقوط مزيد من الضحايا غرقا في قوارب الموت. ودعت، في هذا السياق، السلطات إلى تكثيف مطاردة المتاجرين بأحلام الشباب، في إشارة إلى شبكات الهجرة السرية. كما دعت إلى إقرار برامج استعجالية توفر فرص الإدماج لشباب الأحياء الشعبية الذي أصبح يعاني أكثر جراء تفشي البطالة وما ارتبط بتعميق الأزمة الاقتصادية بسبب الأزمة الصحية العالمية.

شبيبة جماعة العدل والإحسان بتازة، قالت، في بيان لها، إن شبابا في عمر الزهور من خيرة أبناء المنطقة يدفعهم الإحباط واليأس إلى الإلقاء بأنفسهم في عرض البحر أملا في واقع بديل، وأفضل من واقع اقتصادي واجتماعي يزداد تدهورا يوما بعد آخر.

وانتقدت شبيبة العدل والإحسان ما أسمته بصمت السلطات الرسمية تجاه هذا الحادث المفجع، واعتبرت بأن هذه الكارثة وسابقاتها ما هي إلا حلقة من حلقات مسلسل حزين يعيشه شباب المدينة الفساد والعزلة والتهميش والبطالة والتفقير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة