صنع سبيكة ألومنيوم تتحمل درجة حرارة تصل 400 درجة مئوية!

حرر بتاريخ من طرف

اخترع العلماء في جامعة موسكو للفولاذ والسبائك سبيكة ألومنيوم تتحمل حرارة 400 درجة مئوية بزيادة 200 درجة عن نظرائها.

وحسب العلماء فإن المادة الجديدة ستسمح بأن ينخفض إلى حد بعيد وزن قطارات سكك الحديد والطائرات وغيرها من المعدات و تنكمش البصمة الكربونية الناتجة عنها. ونشر العلماء مقالا بهذا الشأن في مجلة Journal of Alloys and Compounds العلمية.

ويذكر أن الألومنيوم وغالبية سبائكه المصنوعة على أساسه يحتوي على مقاومة كبيرة للتآكل في الجو وماء البحر والمياه العذبة ومحاليل العديد من المواد الكيميائية في معظم المنتجات الغذائية. وبفضل ذلك وكذلك الوزن النوعي المنخفض والموصولية الكهربائية والحرارية الجديدة فإن الألومنيوم يستخدم على نطاق واسع في صناعة الطائرات والسفن البحرية والأجهزة الكهربائية وغيرها من المجالات.

ويقول العلماء إن الأسلاك المصنوعة من سبائك الألومنيوم قد تحل اليوم محل الموصلات الغالية المصنوعة من النحاس. أما استخدامها في الطائرات والقطارات والسريعة وغيرها من التقنيات الحديثة قد يخفض من أبعادها ووزنها ويوفر بذلك الوقود ويقلل من الانبعاثات الضارة إلى الغلاف الجوي. إلا أن التكنولوجيات المستخدمة للحصول على مثل هذه السبائك لا تزال غالية.

وقد اقترح الأخصائيون في جامعة موسكو للفولاذ السبائك مكونات جديدة لسبيكة مصنوعة على أساس الألومنيوم وتكنولوجيا إنتاج الأسلاك منها. وحسب الأخصائيين الروس فإن المادة الجديدة تختلف عن مثيلاتها بكلفة منخفضة نسبيا وبساطة الإنتاج وعدد من الخصائص الفيزيائية الفريدة.

وقال كبير الباحثين في قسم معالجة المعادن في جامعة الفولاذ والسبائك، تورغوم أكوبيان”: إن مادتنا تتميز بمكونات ثابتة وإنها تتحمل حرارة تصل 400 درجة مئوية في الوقت الذي تبدأ غالبية السبائك تتحلل عند ارتفاع درجة الحرارة إلى 300 درجة مئوية. وتتضمن سبائكنا النحاس والمنغنيز والزركونيوم، مما يعطي جمعا فريدا بين الموصلية الكهربائية والمتانة ومقاومة الحرارة”.

وتكمن الخاصية الرئيسية للسبيكة الجديدة في أن 10% من حجم المادة تشكلها جسيمات نانوية خاصة تحتوي على الزركونيوم والمنغنيز، تتوزع في مصفوفة الألومنيوم.

وقد تم تصنيع السبيكة باستخدام مُبلور كهرومغناطيسي وتماشيا مع تكنولوجيا ElmaCast ، التي تم تطويرها في مركز البحث العلمي للديناميكا المائية المغناطيسية في مدينة كراسنويارسك شرق سيبيريا.

المصدر: تاس

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة