صفرو.. تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019

حرر بتاريخ من طرف

توجت الطالبة المغربية مريم بطاشة، مساء أمس الجمعة ، بلقب ملكة جمال حب الملوك لسنة 2019، بمناسبة الدورة ال99 لمهرجان (الكرز)، المصنف كتراث لامادي للإنسانية من طرف منظمة اليونسكو منذ 2012.

وجاء تتويج بطاشة (23 عاما) المنحدرة من سيدي قاسم، بعد نجاحها في تقديم مشروع بيئي يخص محاربة التلوث بأحد اودية صفرو، على اعتبار أن اختيار ملكة جمال حب الملوك يشترط عدة معايير منها المستوى التعليمي والثقافي واللغوي وتقديم مشروع يهم المنطقة وجمال المرشحة.

وأعلن في أمسية التتويج عن اسم الوصيفة الأولى لملكة الجمال وهي زهرة بومالك (21 عاما) من مدينة الناظور وهي حاصلة على الباكلوريا وتشتغل مديرة للتسويق الإلكتروني، بينما اختيرت الطالبة فاطمة السباعي (23 عاما) من مدينة كرسيف وصيفة ثانية.

وتميزت الأمسية التي حضرها عامل إقليم صفرو عمر تويمي بنجلون ورئيس المجلس البلدي جمال الفيلالي وعدة شخصيات، بلوحات فنية من الطرب الشعبي وفن أحيدوس والطريقة العيساوية.

ويعد تتويج ملكة حب الملوك من أقوى فقرات مهرجان حب الملوك (الكرز) الذي افتتحت دورته ال99 ، الخميس ، بحفل حمل المشاعل.

وموازاة مع هذا الحفل، افتتح معرض مخصص لتعاونيات الجهة قصد مساعدتها على تسويق منتوجاتها المحلية، وذلك بهدف تشجيع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وتعزيز موقع الجهة في السوق الوطنية، وكذا معرض للصناعة التقليدية ضم عددا من الأروقة تعرض مختلف إبداعات الصناع التقليديين في الجهة من منتجات جلدية ونحاسية ونسيج وأواني فخارية وملابس تقليدية.

وتأتي دورة هذه السنة من المهرجان الذي تنظمه (مؤسسة كرز لتثمين وصيانة مهرجان حب الملوك) بشراكة مع الجماعة الحضرية لمدينة صفرو وعمالة الإقليم، بعد سبع سنوات على تصنيف المهرجان من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) كتراث ثقافي لا مادي للإنسانية.

وأضحى هذا المهرجان ، منذ عقود ، تقليدا سنويا للاحتفاء بفاكهة الكرز وتنشيط الحركية الثقافية والسياحية والاقتصادية بالمدينة والحفاظ على التراث غير المادي المحلي.

وقد تم تسطير جملة من الأهداف تتماشى والرؤية الاستراتيجية للمهرجان، تجسدت في فقرات متنوعة تضمن للزائر الفرجة والمتعة والإفادة من خلال خلق أروقة خاصة بالتراث الثقافي اللامادي ومحاضرات وجلسات نقاش بمشاركة جامعيين وفضاءات ترفيهية وفنية ومعارض مختلفة وأنشطة ثقافية وتظاهرات رياضية وفنية، إضافة إلى مفاجآت يسعى المنظمون من خلالها إلى تقريب المهرجان من الزوار وتنويع العروض لتلائم مختلف الأذواق.

ويعد مهرجان حب الملوك بصفرو خامس تراث ثقافي مغربي مدرج على قائمة اليونسكو التمثيلية، بعد الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا في مراكش، وموسم طانطان، والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، و”الصيد بالصقور ، تراث إنساني حي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة