صحافيون يطالبون بإطلاق سراح الريسوني والراضي

حرر بتاريخ من طرف

دعا صحفيون مغاربة الأربعاء 14 أبريل الجاري، الحكومة إلى إطلاق سراح كل من الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي، المضربين عن الطعام منذ أسبوع احتجاجا على اعتقالهما “احتياطيا” منذ نحو عام.

وقال بيان وقع عليه 120 صحفيا مغربيا، إنهم يتابعون “بقلق بالغ التطورات الأخيرة في ملفي الزميلين الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي”.

وأوضح المصدر ذاته، أن “الراضي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام، في حين دخل الريسوني إضرابا مفتوحا عن الطعام والماء أيضا منذ أسبوع، عقب استمرار اعتقالهما الاحتياطي لمدة تقارب السنة”.

ودعا البيان، إلى توفير شروط المحاكمة العادلة للراضي و الريسوني، من خلال الإفراج الفوري عنهما، لتمكينهما من متابعة الإجراءات القضائية الجاري العمل بها في هذه الملفات وهما في حالة سراح”.

وشدد على أن “أي تطورات سلبية في ملف الزميلين، لن تمسهما وعائلتهما وزملاءهما فقط، بل ستمس صورة البلاد ككل”، مطالبا بتوفير ظروف انفراج حقوقي في البلاد، واحترام حق الصحفيين في التعبير ونشر الأخبار والأفكار بكل حرية”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة