صادم: وفاة بحار آسفي الذي تعرض للإهانة بعد غرق قاربه

حرر بتاريخ من طرف

لقي البحار الذي تعرض للإهانة من طرف عدد من الأشخاص الذين قدموا أنفسهم على أنهم مراسلين صحافيين، مصرعه ليلة امس الثلاثاء حيث فقد في عرض البحر، في حين تم انقاذ مرافقه.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الحادث الذي وقع بمنطقة بنكرارة قرب للافاطنة بآسفي مساء امس الأربعاء، تابعه بعض شهود عيان، حيث تعرض قارب للصيد التقليدي كان يصيد سمك السردين للغرق بفعل قوة الأمواج، ما خلف موجة من لحزن لدى الرأي العام المحلي الذي تابع قصة اهانته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت نقابة بحارة الصيد الساحلي بميناء اسفي، قد أصدرت بيانا قبل ساعات من حادث الغرق، اعتبرت فيه إهانة بحار من أسفي بمثابة إهانة لجميع البحارة والمهنيين بجميع ربوع الموانئ المغربية، وذلك على إثر الاحداث التي وصفتها بـ” المهينة والحاطة بالكرامة التي تعرض لها بحار من أسفي من طرف بلطجية وصحافي يتوفر على البطاقة المهنية عن احدى المواقع الالكترونية بآسفي”.

وقال بيان لنقابة البحارة أن “البلطجية والصحافي أقدموا على نصب حاجز غير قانوني بحي بياضة باسفي بدون وجود عناصر الأمن أوالسلطة المحلية وقاموا بالتعرض للمواطنين وإهانتهم حيت تعرض أحد البحارة للتفتيش والتشهير على المباشر بقوته الغذائي “الكاشطي” كان في طريقه ألى الميناء من اجل كسب لقمة العيش ولم يشفع له تدخل احدى المواطنات الغيورات التي طالبت عدم إهانة البحار بهذه الطريقة ليتم مهاجمتها هي الاخرى بالتصوير والكلام النابي”.

وطالب بيان النقابة من النيابة العامة بفتح تحقيق في النازلة ومحاسبة الصحافي صاحب الفيديو والبطجية الذين قاموا بإهانة ، كما طالب البيان ذاته المجلس الوطني للصحافة بالتدخل من اجل معاقبة الصحافي الذي اخل بأخلاقيات المهنة.

بيان النقابة طالب أيضا جميع الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية الغيورة على البحار التدخل من اجل رد الإعثبار له، كما دعا المكتب النقابي جميع البحارة برص الصفوف في مواجهة مثل هذه الممارسات المشينة والحاطة بكرامة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة