صاحب ورش بناء بحي إسيل بمراكش يتحدى السلطات ويستمر في خرق قانون التعمير

حرر بتاريخ من طرف

ضرب صاحب ورش بناء عمارة في حي “إسيل” بتراب مقاطعة جيليز بمراكش، عرض الحائط بجميع القرارات والتقارير الصادرة عن السلطات المحلية والمنتخبة من خلال استمراره في القيام بخروقات للتعمير تضر بجيرانه، بحيث يعتبر نفسه فوق القانون من خلال تجاهل المراقبين والتقنيين، وزعمه انه مدعوم من طرف بعض الجهات المجهولة، وفق ما أفاد به المتضرر من مخالفات المعني بالأمر
 
وحسب الشكايات والمراسلات التي توصلت “كشـ24” بنسخ منها، فإن قائد منطقة اسيل قام بعد التعرض الذي قام به احد الجيران، بتوثيق المخالفة وهدم ما شيد من طرف المخالف في المنطقة التراجعية الخلفية شهر مارس الماضي، لكن سرعان ما عاد المخالف للبناء من جديد و ارتكاب مخالفات جديدة 

وقد دفعت المخالفات الجديدة المتضرر لتقديم شكاية جديدة للوكالة الحضرية، في الخامس من شهر يوليوز الماضي، والتي قامت بزيارة الورش والوقوف على الاختلالات، وراسلت بخصوصها كل المصالح المختصة بالتعمير معززة مراسلاتها بتقريرها الذي اكد وجود مخالفات للتعمير بالمحل المتواجد بحي “الرويضات 2 ماجوريل”، والمتجلية في عدم إحترام المناطق التراجعية الخلفية والجانبية، من خلال القيام بالبناء فيها، وأيضا من خلال تمديد البروزات من جهة المشتكي في مخالفة للتصميم الأصلي، وكذا عدم إحترام التصميم المرخص على مستوى الطابق التحت ارضي
 
وعقب تأخر السلطات في التحرك تجاوبا مع ارساليات الوكالة الحضرية، ذكر المشتكي في إرسالية جديدة لرفع الضرر وجهها لوالي الجهة، بإن المخالف تمادى في إستهتاره بالقيام بمخالفات اخرى بعد هدم السلطات لما شيده في المرة الاولى في المنطقة التراجعية، وذالك من خلال بنائه لأدراج بالمنطقة الجانبية
 
وحسب ما جاء في الشكايات المذكورة، فإن المتضرر طالب من والي الجهة ورئيس مقاطعة جيليز، باتخاذ الاجراءات اللازمة لهدم ما بناه المخالف في المنطقة التراجعية الخلفية والجانبية، والرجوع لما هو مسموح به في التصميم، خصوصا وأن مخالفته للتصميم وقانون التعمير، ستتسبب في مشاكل جمة للمتضرر، ومنها النوافذ التي ستصبح قريبة جدا فيما بينها
 
وأكد المتضرر لـ “كشـ24” ان رئيس مقاطعة جيليز، قام بعد توصله بشكايته وارسالية الوكالة الحضرية بخصوص المخالفة، ببعث مراقب البناء الى الورش، وقدم تقريره للقسم التعمير بالمجلس الجماعي مند ازيد من أسبوعين تحت عدد 3400، وذالك من أجل توقيف الاشغال، إلا انه لحدود الساعة، لم تقم السلطات بالتدخل لهدم البناء المخالف، رغم مراسلة قائد الملحقة الادارية “إسيل” والوالي الجديد، وتذكيره بالمخالفات والتقارير الصادرة عن السلطات المحلية والمنتخبة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة