صاحب المقعد رقم 30 في الحافلة يحكي تفاصيل مرعبة عن فاجعة طانطان لـ”المساء”

حرر بتاريخ من طرف

صاحب المقعد رقم 30 في الحافلة يحكي تفاصيل مرعبة عن فاجعة طانطان لـ
لا يدري محمد الطاير، الذي حكى لـ”المساء” تفاصيل مرعبة عن فاجعة منطقة “الشبيكة” التي تبعد نحو 50 كلم، عن إقليم طانطان في اتجاه مدينة العيون، لمن تعود الشاحنة الكبيرة التي تسببت في الكارثة الانسانية، في وقت مبكّر من يوم الجمعة، لكن كل ما يتحدث عنه الناجي هو الموت الذي زرعته الشاحنة التي ارتطمت بقوة بالحافلة، والجثثت التي رأها بأم عينيه وهي تتفحم وتحترق بـ” دار الشبيكة”.
 
“لقد رايتهم يحترقون، بعدما أصيبوا باختناق حاد بالغاز” الطاير، الذي كان يجلس في المقعد رقم (30)، قادما من مراكش ومتوجهاً الى العيون، قال لـ”المساء” إنه نجا بأعجوبة من موت محقق، وأضاف “لقد ساعدت ثلاثة أطفال، ضمنهم طفلة، بعدما فتحت الباب بقوة، نجوت من الموت بـ”دار شبيكة” لكنني لم أسلم بدوري من الإصابات بالحروق.
 
وطبقاً لهذا الشاب، الذي يتحدر من مدينة بني ملال، ويقطن رفقة أفراد أسرته في مدينة العيون، فإن الحادث وقع في وقت مبكّر، بينما أغلب المسافرين كانوا يغطون في نوم عميق.
 
كان من المرتقب أن تصل الحافلة صباح يوم الجمعة الى مدينة العيون ومعها الركاب، وأغلبهم أطفال كانت أسرهم تنتظر عودتهم بعد مشاركتهم في في حفل رياضي بمدينة بوزنيقة، لكن الحافلة تفحمت ولم تصل، وما تبقى من الجثث المحترقة لحوالي 31 مسافراً أرسل الى المختبر للتعرف على هويات الموتى، استعدادا لاجراءات الدفن.
 
ووصل عدد الموتى في هذه الفاجعة الى 34 شخصا بعدما توفي مصابون متأثرين بالحروق والجروح الخطيرة التي لحقت بهم جراء هذا الارتطام المهول وما خلفه من انفجار واختناق وحريق.
 
وأضاف الطاير، 23 سنة، عازب، بدون عمل قار، بصوت لايزال يعاني من تداعيات الصدمة، “كنت نائماً، واستفقت على وقع اصطدام قوي. لقد كانت شاحنة من النوع الكبير محملة على ما يبدو بالبنزين.
وقع انفجار شديد، واشتعلت النيران في الحافلة، ويظهر ان عددا من الركاب اختنقوا بالغاز ولم يقووا على تجاوز النيران التي احاطت بهم من كل جانب”.
 
وأورد الطاير، بأنه ظل يتصل هاتفياً لطلب الاسعاف، في البداية دون جدوى .” كان الوقت مبكراً جداً”، وبعد مرور مدة، قدمت سيارة إسعاف وحملت معها المصابين، منهم اشخاص في حالة خطيرة، الى المستشفى الإقليمي لطانطان.
 
ويحكي هذا الناجي لـ”المساء” بأن الخدمات التي قدمت للضحايا في هذا المستشفى لم تكن في المستوى المطلوب، “بعض المسؤولين قدموا للاطلاع على حالتنا، وانصرفوا الى حال سبيلهم”.
“في المستشفى بطانطان عشنا الاهمال، ولم أجد حتى قنينة ماء لأروي عطشي، ولم أتسلم شهادة طبية حددت مدة العجز في 30 يوماً إلا بعد نزاع مع إحدى المسؤولات”.
 
وبعد مغادرتي للمستشفى، امتطيت سيارة شقيقتي في اتجاه مدينة العيون، لا أحد تكلف بإيصالي، ولا السؤول عما سيكون مصيري بعد خروجي من المستشفى”، الذي يبعد عن مكان الحادث بحوالي 70 كلم، “ولم أنم ليلة الجمعة/ السبت، لقد كانت ليلة كوابيس، ليلة مرعبة”. لكن في صباح يوم أول أمس السبت تغيرت الأوضاع رأسا على عقب .
 
بين الفينة والأخرى، يأخذ الناجي الذي ساعده بنيته الجسمية على مغادرة الجحيم، والنجاة من موت محقق، بعض الانفاس ليواصل سود تفاصيل حادث مرعب أودى بحياة 21 طفلاً، ضمن حصيلة موتى وصلت الى 35 ضحية تحولوا الى جثث متفحمة في الطريق بالقرب من جماعة “شبيكة” بإقليم طانطان، بين الفينة والأخرى يتوقف عن الحديث ليرد على مواطنين ومواطنات قدموا لزيارته والاطمئنان على وضعه الصحي، وهو على فراش قسم المستعجلات في المستشفى الإقليمي للعيون، حيث سيمكث حسب الاطباء المعالجين لحوالي ثلاثة أيام سيتلقى خلالها العلاجات الضرورية لتضميد الجروح ومعالجة الحروق والمواكبة النفسية لتجاوز الصدمة.
 
في صباح يوم السبت، قصدت السلطات المحلية منزل أسرتي للاطمئنان على وضعي الصحي، وتم نقلي الى المستشفى لقد زارني عدد كبير من المسؤولين المحليين. الوضع الصحي هنا أحسن بكثير، لقد عانيت كثيرا يوم الحادث، لكن الوضع الان تغير كثيراً.
 
هناك طبيب نفسي معي، وقد خضت معه لساعات في حديث طويل، والحمد لله بدأت أحس باستقرار نفسي، ما شاهدته لايمكن ان يرى حتى في أفلام هوليود، رأيت بأم عيني اناسا تحترق أجسادهم، وهم في مقاعدهم .. فعلت ما بإمكاني فعله لإنقاذ ثلاثة أطفال، إنها أقدار الله. لكن ليس من السهل ان أنسى هذه الكوابيس”.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة