شهادات: الراحل فريد بلكاهية من الفنانين الكبار المجددين في الساحة الفنية ومبدع قوي ساهم في إشعاع المغرب إقليميا ودوليا

حرر بتاريخ من طرف

شهادات: الراحل فريد بلكاهية من الفنانين الكبار المجددين في الساحة الفنية ومبدع قوي ساهم في إشعاع المغرب إقليميا ودوليا
أجمع عدد من رموز الحركة التشكيلية بالمغرب، الجمعة بمراكش، على أن الفنان التشكيلي الراحل فريد بلكاهية من الفنانين الكبار المجددين في الساحة الفنية المغربية ويعد مبدعا قويا قدم الشيء الكثير لبلاده. 
 
وأبرزوا، في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء خلال مراسيم تشييع جثمان الفقيد الذي وافته المنية منتصف ليلة أول أمس الخميس بالمدينة الحمراء، عن عمر ناهز الثمانين عاما بعد معاناة مريرة مع المرض، أن الراحل يعد من الفنانين التشكيليين المتميزين الذين تركوا بصمات قوية في الساحة الفنية من خلال أعماله التشكيلية التي تجاوز صيتها حدود الوطن. 
 
وفي هذا السياق، قال عبد الحي الملاخ، رئيس النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، إن الراحل يعد من مؤسسي الحركة التشكيلية المغربية، وأن المغرب فقد برحيله فنانا كبيرا ومبدعا قويا قدم الشيء الكثير لبلاده، و”استطاع أن يوثق من خلال لوحاته جوانب متعددة من مظاهر الحضارة المغربية، وأن يساهم في النهوض بالفنون التشكيلية ببلاده”، إنه فنان، يضيف الملاخ، “ساهم في إشعاع المغرب إقليميا ودوليا”.
 
وفي تصريح مماثل، قال الفنان التشكيلي عبد اللطيف الزين، “إن الفنان فريد بلكاهية يعد، إلى جانب كونه من الذين ناضلوا من أجل استقلال هذا الوطن، من الفنانين الكبار الذين قاوموا في مجال الفن، من قبيل الشرقاوي والغرباوي وآخرين، من أجل حضور متميز للفن على اعتبار أن هذا الأخير يعتبر مرآة البلاد ويعكس تاريخها”.
 
 بدوره، اعتبر الفنان التشكيلي يوسف الكهفاعي أنه برحيل بلكاهية تفقد الساحة الفنية اسما كبيرا من رواد الفنون المعاصرة بالمغرب، مذكرا بأن الراحل مثل المغرب بأعماله الفنية، في العديد من التظاهرات منذ بداية القرن الماضي. 
 
وأبرز أن الفقيد يعتبر “مدرسة قائمة الذات، ومن الفنانين المجددين في الساحة الثقافة المغربية عامة، وفي مجال الفنون المعاصرة على وجه الخصوص، متميزا بخروجه عن الإطار الفني التقليدي”. 
 
وقد ووري جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير بمقبرة الإمام السهيلي، بحضور أسرة الراحل وأقربائه ووالي جهة مراكش تانسيفت الحوز، عبد السلام بيكرات وعدد من الفنانين وأصدقاء الفقيد من المغاربة والأجانب. 
 
وعمل الراحل فريد بلكاهية، المزداد في 15 نونبر 1934 بمراكش، مدرسا بورزازات قبل أن يشد الرحال الى باريس لدراسة الفن بمدرسة الفنون الجميلة من 1955 إلى 1959، كما تلقى تكوينا ما بين 1959 و1962 في فن ديكور الخشبة بالمعهد المسرحي لبراغ بتشيكوسلوفاكيا التي عمل فيها مذيعا، قبل أن يستكمل تعلمه بأكاديمية بريرا بميلانو. 
 
ولدى عودته إلى المغرب شغل بلكاهية، الذي يعتبر من أبرز الفنانين التشكيليين في أفريقيا والعالم العربي، منصب مدير مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء ما بين 1962 و1974. وتميزت أعماله في مجال النحاس والجلد كما عمل على النحت، ونظم عدة معارض دولية.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة