شركة “الزا” للنقل الحضري بمراكش تُزوِّد حافلاتها بأمن خاص وكاميرات لمحاربة التحرش الجنسي ضد النساء

حرر بتاريخ من طرف

شركة
ابتداءً من هذا الأسبوع سيشهد مستعملو حافلات النقل الحضري بمراكش، حملات توعية مستمرة ضد التحرش الجنسي في الحافلات المراكشية، إضافة إلى إطلاق خطة عملية لمحاربة التحرش الجنسي ضد النساء في وسائل النقل.

وحسب تصريح للرئيس التنفيذي لشركة ALSA المغرب، والتي تمتلك عقد امتياز للنقل الحضري بالمدينة، «ألبرتو بيريز»، أمام وكالة الأنباء الإسبانية (إيفي)، فإن هذه الخطة تتضمن عدة تدابير مثل تعليق الملصقات في مواقف الحافلات لرفع مستوى الوعي حول العنف ضد المرأة، ونشر أشرطة الفيديو على شاشات المركبات، وتدريب السائقين على كيفية التدخل في وقائع التحرش التي تحدث خلال مسار الرحلات، بالإضافة إلى تدابير أخرى مثل نصب كاميرات أمنية في محطة تتوسط نقاط وقوف الحافلات، إلى جانب تعيين ثلاثين من ضباط الأمن الخاص الذين سيشرفون على الحافلات.

المبادرة هي نتيجة لاتفاق وُقّع بمراكش يوم الاثنين الماضي بين الشركة الإسبانية  ALSA، المرخص لها بالنقل الحضري في مراكش ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة، بتمويل من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي،(AECID) فيما صرحت رئيسة مجلس مدينة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري في اتصال بـ»أخبار اليوم» بأن مجلس المدينة غير مشارك ضمن هذه الاتفاقية، وأن الحافلات التي سوف تستفيد من هذه المبادرة هي فقط، الحافلات التي تتوجه إلى المناطق التي توجد على هوامش المدينة الحمراء.

وحسب الرئيس التنفيذي للشركة، فإنه سيتم توسيع هذه التدابير، التي سوف تتخذ كنقطة انطلاق لها بمدينة مراكش، لتمتد إلى المدن المغربية الأخرى، حيث تعمل حافلات الشركة، مثل طنجة وأكادير.

وأوضحت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للمرأة في المغرب، ليلى الرحيوي، أن اختيار وسائل النقل العام باعتباره الفضاء الذي تعاني فيه النساء يوميا من مختلف أشكال العنف، الذي يعيق حريتهم في التنقل في الأماكن العامة، ويحد من حقهن في حرية التحرك.

وحسب توضيحات قدمتها شركة «ألزا» للنقل الحضري بمراكش، فإنه، ووفقا لآخر بيانات نشرتها المندوبية السامية للتخطيط خلال إحصاء وطني حول انتشار العنف ضد المرأة، فإن 63٪ من النساء يعانين من أشكال العنف والتحرش في الأماكن العامة، وهي نسبة تصل إلى 67.5٪ في الأوساط الحضرية، واعتبرت الشركة أن الحافلات تعد من الأماكن المفضلة لجميع أشكال التحرش وسوء المعاملة ضد النساء التي تشمل التحرش الحركي والملامسة، والاعتداء، واستخدام الألفاظ البذيئة أو الترهيب.

مبادرة جعل وسائل النقل العمومي آمنة للنساء، تعد جزءا من برنامج «مدن بدون عنف ضد المرأة، والمدن الآمنة للجميع»، التي أطلقتها الأمم المتحدة للمرأة عام2008 ، في 21 مدينة عالمية مثل القاهرة ودبلن، ومراكش هي واحدة من المدن المختارة لتنفيذ هذا البرنامج، الذي يقوم على إشراك النساء أنفسهن في محاربة الظاهرة، لإعطاء تصورهن للسلامة في الأماكن العامة التي يترددن عليها، وإتاحة الفرصة لهن في اقتراح الحلول على السلطات المحلية والمجتمع المدني لمكافحة ومنع العدوان اللفظي أو الجسدي ضد النساء.

وقالت كريستينا ساليناس، المديرة العامة للوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي في المغرب AECID، في تصريح أدلت به لوكالة الأنباء الإسبانية، إن أهمية هذا البرنامج في المغرب تكمن في وعي النساء أكثر من غيرهن بأشكال العنف الذي يتعرضن له يوميا، وأنهن يلجأن إلى تطبيق وصفات خاصة بهن، مثل عدم الخروج عند حلول الظلام، عدم الركوب في سيارات الأجرة أو الحافلات لوحدهن وتجنب المشي أو التنزه في بعض الشوارع والأحياء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة